مدرسة فرانكفورت نشأتها و مراحلها و أهم الأعلام
قديم 17-10-2015, 07:49 PM   #1
alg17
 
الصورة الرمزية صديق القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,938
افتراضي مدرسة فرانكفورت نشأتها و مراحلها و أهم الأعلام

تمـــهيــــــــــــــد:
إن مساءلة الفكر النقدي انطلاقا من استحضار مختلف تطوراته النظرية في فضاء التفكير الفلسفي
يكشف عن وجود تلوينات مختلفة لمناهج النقد الفلسفي من خلال تبلوره في تيارات واتجاهات فلسفية
مختلفة بل ومتضاربة أحيانا، كما هو الشأن بالنسبة لمدرسة فرانكفورت النقدية التي تشكل انعطافة مهمة
في مسيرة الفكر الأوروبي الحديث، بحيث كان لهذه المدرسة الآثار الكبير والفاعل في صياغة نظرية
نقدية تتعامل مع: السوسيولوجيا، الفلسفة، والسياسة والثقافة كأبعاد متداخلة ومتشابكة في عملية تكون
ودراسة النظريات الاجتماعية والآفاق المعرفية والحضارية التي رافقت التطورات والتحولات التي شهدها
المجتمع الأور وبي في ميادين الاقتصاد والسياسة، وكان لإريك فروم بروز في هذه المدرسة. فأين
تأسست مدرسة فرانكفورت؟ وما هي أهم مراحلها وروادها؟، وما هي الخلفية الفكرية لهذه المدرسة على
فروم؟ وفيما تتمثل اسهاماته الفكرية لمدرسة؟ وماهي أهم مؤلفاته؟


مدرسة فرانكفورت
1- نشأتها و مراحلها و أهم الأعلام.
1.1- نشأة مدرسة فرانكفورت:
يعد معهد فرانكفورت للأبحاث الاجتماعية هو الموطن الأصلي لما عرف مؤخرا بمدرسة فرانكفورت
أو النظرية النقدية ويرجع الفضل في تأسيس هذا المعهد إلى فيلكس غايل Gayle Felix )1898م(
و فريدريك بولوك Pollock Frederick )1898م-1970م( و ماكس هوركهايمر Max Horkheimer
)1973-1895)، وقد قام فيلكس غايل بالتعاون مع أبيه هيرمان بتمويل المعهد ماليا من حيث إعداد
المبنى اللائق و الالتزام بمرتبات العاملين فيه.1
قدم غايل مذكرة حول إنشاء معهد للبحث الاجتماعي موجهة إلى القائم على جامعة فرانكفورت
وكانت هذه الوثيقة تمثل العلامة الأولى على نشوء عقلية ما أصبح مشهورا فيما بعد باسم مدرسة
فرانكفورت، وقد وضع غايل في مركز الاهتمام معرفة وفهم الحياة الاجتماعية في مجملها، من القاعدة
الاقتصادية إلى البنية الفوقية المؤسسية، وقد أوضحت أمثلة غايل عن المشكلات الملحة )الثورة، التنظيم
1 حسن محمد حسن، النظرية النقدية عند هربرت ماركيوز، )ط1؛ لبنان، دار التنوير، 1993م(، ص 100.
- 9 -
الحزبي، البؤس...الخ( أن الاهتمام كان ينصب على المادية التاريخية. غير أن غايل لم يحجم عن
تأكيد أن عمل المعهد سوف يجري بصورة مستقلة عن الاعتبارات الحزبية السياسية.
تأسيس المعهد في فترة لم يكن غايل ولا هوركهايمر ولا بولوك مؤهلين للأستاذية ولما كانت النظم
الأساسية تقتضي أن يكون مدير المعهد أستاذا في جامعة فرانكفورت، فإن المفكرين الشبان الثلاثة لم
يكن أمامهم فرصة لتولي قيادة المعهد الجديد، ومن ثم فقد اقترح غايل ترشيح ألبرت جيرلاخ Gerlach
Albert وكان مقبولا من جانب المعهد، إلا أنه مات فجأة في أكتوبر 1922م قبل أن يتولى مهام
منصبه الجديد، فاتجه غايل إلى كارل جرونبرج*، وتم الوصل إلى اتفاق بين جميع الأطراف وأصبح
أول مدير للمعهد شاغلا كذلك كرسيا في الاقتصاد والعلم الاجتماعي في جامعة فرانكفورت في أواخر
عام 1923م1 .
- مرحلة جرونبرج و أهم إنجازاتها:
تميزت هذه المرحلة بسمة ماركسية واضحة وقد ظهر هذا بداية من المحاضرة التي ألقاها في
افتتاحه للمعهد في حزيران 1924م حيث أكد على ضرورة اهتمام المعهد بالمشاكل الواقعية ومعالجتها
و الارتباط بها علميا، وأن لا يكون هذا المعهد مجرد مؤسسة فكرية المثقفين و المنظرين، كما أظهر نوع
من التعاطف مع المنظور الماركسي وصرح بمعارضته للنظام الاجتماعي والاقتصادي القائم وبانتمائه
الفكري للماركسية إلا أنه لم ينسى التأكيد على أن التوجه الماركسي لا يجب أن يفهم بأي معنى سياسي
حزبي ولكن فقط بالمعنى العلمي الأكاديمي2 .
ولقد اتسمت هذه الفتر ة بمساهمات علمية هامة للباحثين الشباب في المعهد، و الذين سيكونون
الاتجاه الفكري لمدرسة فرانكفورت بعد ذلك، إلا أن سنوات العشرينات لم تطرح بالنسبة للمعهد فكرا نقديا
مكتملا نظريا كما طرحته السنوات اللاحقة، والذي ميز أعضاء المعهد في البداية هو الانتماء السياسي
لكثير منهم إلى الحزب الشيوعي الألماني، مثل سورج الذي فجرت قضية عمله في التجسس لصالح
الاتحاد السوفياتي ضجة كبيرة قبل وأثناء الحرب العالمية الثنية. أما هوركهايمر فقد كان قريبا جدا من
الحزب الشيوعي وكان شديد الإعجاب بروزا لكسمبورغ.
1 فيل سليتر، مدرسة فرانكفورت نشأتها ومغزاها وجهة نظر ماركسية، تر خليل كلفت، )ط1؛ القاهرة، المعهد الأعلى للثقافة، 2000م(،
ص17.
* مؤرخ ماركسي نمساوي ذو صيت عالمي، ولد سنة1861م وتوفي سنة 1940م.
2 حسن محمد حسن، مرجع سبق ذكره، ص 101.
- 10 -
غير أن الاتجاهات السياسية لأفراد المعهد، نشأت وتطورت على الرغم من عدم ارتباط المعهد بأية
حركة سياسية أو أي حزب أو تنظيم، بل اقتصر على إقامة علاقات وطيدة مع الحركات الراديكالية
و العمالية مثل: الأواصر التي أقامها مع الحركة العمالية عام1930م، كما أقام المعهد بعض الاتصالات
مع معهد ماركس و أنجلز في موسكو1 .
كانت نهاية المرحلة الأولى من حياة المعهد عام1929م، عندما جاوز جرونبرج الستين من عمره
و ساءت حالته الصحية فقرر التنازل عن منصب إدارة المعهد و بقية المناصب الأخرى التي كان يشغلها
كأستاذ متخصص و بذلك وجد المعهد نفسه أمام معضلة جديدة هي اختيار رئيس جديد ليحل محل
جرونبرج، وقد عرض المنصب الشاغر على بولوك لكنه اعتذر عن قبول المنصب لتفضيله البقاء
مسؤولا عن القضايا الإدارية للمعهد على أن يكون رئيسا له2 . أما فليكس غايل فقد بقي مصرا على رأيه
بعدم استلامه منصب رئاسة المعهد، وفضل أن يبقى عمله محصورا في المجال الإداري وفيما يتعلق
بالتمويل و الميزانية المالية، وفي هذه الحالة بدا ماكس هوركهايمر كمرشح وحيد بدون منازع لاحتلال
منصب جرونبرج الشاغر، وكان يشترط أن يكون مدير المعهد أستاذا في إحدى الجامعات الألمانية لكي
يحض بموافقة إدارية من قبل وزير الثقافة، و لم يكن هوركهايمر قد شغل كرسي الأستاذية في جامعة ما،
بل كان أستاذا محاضرا فقط، لعدم وجود مكان شاغر في الاختصاصات المتوفرة في فرع الفلسفة، فقام
أساتذة الفلسفة ومعظمهم أصدقاؤه بتأسيس كرسي أستاذية جديد لتدريس الفلسفة الاجتماعية ورشحوا
هوركهايمر لاحتلاله، وبذلك أمسى في وضع قانوني لاستلام منصبه الجديد في رئاسة المعهد ومن ثم
ألف كتابه الهام: "بدايات الفلسفة البرجوازية للتاريخ"3 .
- مرحلة هوركهايمر:
تولى هور كهايمر رئاسة المعهد بشكل رسمي و منذ ذلك التاريخ أصبح لمعهد فرانكفورت طابع جديد
ومحدد يختلف عن مرحلة جرونبرج التي اتسمت بنوع من الماركسية الأرثوذكسية أما هوركهايمر فعلى
الرغم من إقراره بأن مشروع معهده هو المادية التاريخية، إلا أنه جعل من الفلسفة الموضوع الرئيسي
للنظرية الاجتماعية النقدية، و الى جانب اهتمام مرحلة هوركهايمر بالجانب الفلسفي فقد تميزت بالاهتمام
المتزايد بالأبحاث السيكولوجية خاصة التحليل النفسي الفرويدي الذي جرى مزجه بالفكر الماركسي، قام
هوركهايمر بكتابة مقال حول التاريخ و علم النفس حاول من خلاله أن يقيم علاقة بين التحليل النفسي
1 علاء طاهر، مدرسة فرانكفورت من هوركهايمر إلى هابرماس، )ط1؛ بيروت، مركز الإنماء القومي، د.س(، ص 49.
2 المرجع نفسه، ص 53.
3
المرجع نفسه، الصفحة نفسها.
- 11 -
و الماركسية وذلك عن طريق التوسع في تفسير مفهوم فرويد عن تاريخ الفرد، بحيث يشمل الوضع
الطبقي للأسرة و الموقف التاريخي للطبقات الاجتماعية وقد تابع فروم الهدف نفسه في أعماله اللاحقة
من أجل تأسيس علم نفس اجتماعي ماركسي1 .
يعتبر دخول التحليل النفسي كموضوع بحث إلى المعهد، من أهم المميزات التي ميزت هذه
المرحلة عن المرحلة التي سبقتها، لأنه فتح أمام التحليل الاجتماعي النقدي للمجتمع آفاقا أخرى أكثر
تماسا مع النتائج النهائية لفاعلية البحث، كما شهد تحولا إيجابيا للمعهد بوصول أحد الباحثين الشباب
والذي سيلعب في المستقبل دورا مهما في تكامل النظرية النقدية و ترسيخ قواعدها المنهجية، وهو هربرت
ماركيوز Marcuse Herbert (1979 - 1898) الذي زاوج بين الإنجازات التحليلية المعاصرة لعلم الاجتماع
بكل تياراته ذات الأنظمة المتطورة وبين التحليل النفسي كمنظور تكميلي في بناء الرؤية النقدية و جانبها
التحليلي الاجتماعي.
ابتدأ المعهد نشاطه منذ الأشهر الأولى من عام 1933م في جنيف، ولكي يؤكد أعضاءه
الشخصية الأوربية له قاموا بتسميته "المؤسسة العالمية للأبحاث الاجتماعية" تحت إدارة بولوك
و هوركهايمر ثم فتح له فرعان في لندن وباريس، وبرغم من المصاعب الكبيرة التي واجهها المعهد فإن
التمويل المالي له كان مضمونا بواسطة هيرمان على الرغم من وفاته سنة 1927م إلا أن التمويل
تواصل مع ابنه فليكس غايل2 .
إذا تحدثنا عن تأثير سنوات المنفى على المعهد سنلاحظ أنها لم تقلل من شأن أو فاعلية النشاط
الفكري لأعضائه، و حسبنا أن نذكر أن فترة الثلاثينات، الأربعينات و الخمسينات قد شهدت عدة دراسات
هامة شكلت في مجموعها ما نسميه اليوم النظرية النقدية، ويتضح أن مدرسة فرانكفورت خلال فترة إدارة
هوركهايمر و خاصة في سنوات المنفى قد شهدت توسعا وتطورا في موضوعات النقد و استطاعت أن
تبلور نظرية نقدية متكاملة الملامح3 .
أسفرت الأزمة الاقتصادية التي سادت المجتمعات الرأسمالية في الثمانينات ،عن هجوم مضاد من
رأس المال على العمل وهو الهجوم الذي يقوض بوضوح حرية واستقلال أفراد الطبقة المسودة عن طريق
حرمانها من فرص العمل و تآكل الخدمات الاجتماعية هذا ما أدى إلى انشغال مدر سة فرانكفورت الهائل
1 حسن محمد حسن، مرجع سبق ذكره، ص 104.
1 علاء طاهر، مرجع سبق ذكره، ص 56.
3 حسن محمد حسن، مرجع سبق ذكره، ص 106.
- 12 -
بمصير الفرد، الذي أدى في اتجاه آخر من خلال الاهتمام بعلم النفس و التحليل النفسي إلى صياغة
نظرية جديدة للعلاقة بين الفرد والمجتمع. ومن بين الذين اهتموا بهذا الاتجاه إيريك فروم من خلال
جمعه في البداية بين فكر ماركس وفرويد، و أخذه بفكرة التغلب على الاغتراب الذي يعيشه الإنسان
الغربي المعاصر في ظل التطورات التي نتجت عن المشروع الحداثي الغربي.
الموضوع الرئيسي في فكر مدرسة فرانكفورت هو صناعة الثقافة، الذي يرتبط ارتباطا و ثيقا
بالاهتمامات السوسيولوجية، وقد تم تقديم هذه الفكرة لأول مرة على يدي هوركهايمر و أدورنو في
مقاليهما: صناعة الثقافة و التنوير كخداع للجماهير، و الذي يهتم به فيما بعد هربرت ماركيز1 .
إن الأبحاث التي شرع فروم بكتابتها قد كونت التيار الأكثر تأثيرا و أصالة لمدرسة فرانكفورت في
الميدان النفسي الاجتماعي، بحيث جعل الباحثين الجدد المتطلعين للعمل في هذا المجال، ينطلقون من
الأساس الذي كونه ماركيوز في: أيروس الحضارة و يستوعبون ما أكسبه فروم لهذا الأساس من نضوج
منهجي منجز جعل منه تيارا و فرعا بحثيا مستقلا في الفكر النقدي لمدرسة فرانكفورت. ولا يمكن إغفال
دور بنجامين عن الكتابات والدراسات المتعددة للنازية لدى مفكري المدرسة، حيث شكلت النازية عنده
قلقه الوحيد و الأكثر جسامة في خطورته من بقية الموضوعات النقدية، فالنازية أكسبت حقيقتها المرعبة
لديه من كو نها أعنف أنواع السلطة اللاشرعية2 .
يتبين أن مدرسة فرانكفورت في مرحلة نضجها اشتملت ثلاثة عناصر مترابطة و هي:
- نقد معرفي ومنهجي للوضعية المنطقية، أو للنزعة العلمية المغالية في العلوم الاجتماعية
خاصة.
- موقف نقدي بإزاء التأثير الإيديولوجي للعلم و التكنولوجيا باعتبارهما عاملين هامين في
خلق شكل تكنوقراطي و بيروقراطي جديد للتسلط.
- اهتمام خاص بصناعة الثقافة، أو بالأحرى اهتمام بالأوجه الثقافية للتسلط3 .
1 توم بوتومور، مدرسة فرانكفورت، تر سعد هجرس، )ط1؛ ليبيا، أويا للنشر، 1998م(، ص 99.
2 علاء طاهر، مرجع سبق ذكره، ص 60.
3 توم بتومور، مرجع سبق ذكره، ص 101.
- 13 -
- مرحلة ما بعد هركهايمر:) مرحلة الأفول و التجدد(:
بوفاة هوركهايمر وأدورنو و خمود الحركة الطلابية الراديكالية في أوائل السبعينات اقتربت مرحلة
هامة في تاريخ مدرسة فرانكفورت حيث كفت إلى حد ما عن التواجد كشكل من أشكال الفكر الماركسي
و أضحت علاقتها بالماركسية واهية بشكل مضطرد و لم يعد لها أي ارتباط بالحركات السياسية.
لكنها بمعنى آخر ظلت باقية مع استمرار بعض الأفكار الرئيسية للنظرية النقدية في ممارسة
تأثيرها على الفكر الاجتماعي لكن مع وجو د فارق هام: هو أن هذه الأفكار تم عرضها و تطويرها في
العقد الماضي من خلال أعمال مفكرين كل منهم مستقل بذاته يقف على رأسهم قبل أي مفكر آخر
يورغن هابرماس إضافة إلى ألبرت قيلمر وألفريد شميت و كلاوس أوفي بأكثر من كونها جزءا من
برنامج بحثي لمدرسة محددة المعالم.
و في نفس الوقت تباعدت النظرية النقدية في تطورها الأخير عن بعض المفاهيم الأساسية لكل من
أدورنو و هوركهايمر، بينما احتفظت باهتمامها الخاص بفلسفة العلوم الاجتماعية و نقد الايديولوجيا.
و يعد هابرماس المهندس الرئيسي للنظرية النقدية الجديدة1 . و الذي يمثل الجيل الثاني من فلاسفة
مدرسة فرانكفورت، و هو الجيل الذي قاد النظرية النقدية نحو مرحلة متقدمة من الشمول والاتساع و جعلها
أكثر تداخلا مع إنجازاتها النظرية والمنهجية. و هابرماس هو فيلسوف وسوسيولوجي في آن واحد قام
بإخضاع الظاهرة الاجتماعية السياسية لبحث سوسيولوجي ينبثق من رؤية فلسفية تحليلية تشكل القاعدة
الأكثر اتساعا، و التي يتم وفقها تشريب التعامل الفلسفي بالطابع الاجتماعي أثناء توظيف هذا التعامل
داخل ميدان مواجهة الظاهرة الاجتماعية و تفكيكها بغية دراستها، و من الصفات التي ميزت أعمال
هابرماس تأتي نزعته المتوالية نحو خلق نظرية تستطيع جعل العلوم الإنسانية تنتظم داخل نظام كلي
يؤكد اشتراكها في أساس معرفي واحد، كان له الكثير من المقالات في الصحف و المجلات الأسبوعية
و الفصلية الألمانية ،فهو لم يكتفي بتأليف الكتب والأبحاث بل كان على اتصال عام بالصحافة السياسية

Advertisement

و الثقافية مغطيا الكثير من الأحداث الفكرية التي تتراوح بين نقد و عرض الكتب إلى الكتابة في النقد
المسرحي و الفني ،وبين الكتابة السياسية المباشرة.
1 توم بتومور، مرجع سبق ذكره، ص 103،104.
- 14 -
كان هابرماس من الذين لم يفلتوا من هيمنة الفكر الهيدغيري و لعل ذلك كان من الأسباب الأساسية
التي دفعت به بعد ذلك لنقد استلاب و هيمنة المؤسسات على الوعي الفردي والجماعي1 .
كما نجد أن هابرماس قد واصل في قسم كبير من عمله نقد مدرسة فرانكفورت للوضعية إضافة
إلى الاهتمام الخاص بالعلوم الاجتماعية، و مضى إلى صياغة نظرية جديدة في المعرفة وذلك في كتابه:
"المعرفة و المصالح البشرية". وفي هذا الصدد نجد تمييزا بين ثلاثة أشكال من المعرفة ترتكز على ثلاثة
مصالح مؤسسة لها:
- مصلحة تقنية: قائمة على الاحتياجات المادية والعمل الذي يشكل الميدان المستهدف للعلم
الإمبريقي التحليلي.
- مصلحة عملية: في التفاهم الاتصالي بين الأفراد و داخل نطاق أو بين الجماعات الاجتماعية
القائمة على الميزة النوعية الكلية للغة التي تشكل ميدان المعرفة التاريخية التأويلية.
- مصلحة تحررية: وهي قائمة على الأفعال و الأقوال المشوهة الناجمة عن ممارسة القوة، والتي
تشكل ميدان معرفة التأمل الذاتي2 .
فمن خلال كتابه "المعرفة و المصلحة الاجتماعية" عام 1974م كان يبدو أن نظرية المعرفة مرتكزة
على نظرية اجتماعية، حيث تتناظر أشكال المعرفة الثلاثة مع ثلاث قسمات رئيسية للحياة الاجتماعية
وهي العمل و التفاعل و التسلط، لكن محاولة صياغة نظرية للمعرفة تبدو وقد تم التخلي عنها في المرحلة
التالية، حيث قدم هابرماس نظرية لا تضرب بجذورها في المجتمع و انما في اللغة بوصفها ميزة عامة
للجنس البشري.
و تستمر هذه الفكرة في القيام بدو رها في الأعمال الأخيرة لهابرماس، وان أصبح هناك الآن تشديد
أقوى على بناء أو إعادة بناء نظرية في المجتمع، و بالفعل فإن هذا التطور يسجل ابتعادا أكثر عن نظرة
مدرسة فرانكفورت في مرحلتها الأخيرة و أصبح هذا التباعد أكثر صراحة بإعلان هابرماس >أنه يتناول
النظرية الاجتماعية بوصفه :"منظّر ماركسي مهتم بمواصلة التعاليم الماركسية في ظل ظروف تاريخية
متغيرة على نحو كبير" و هكذا قدم هابرماس عناصر النظرية الماركسية المعاد بنائها في عملين مهمين
1 علاء طاهر، مرجع سبق ذكره، ص 88.
2 توم بوتومور، مرجع سبق ذكره، ص 105.
- 15 -
خلال السبعينيات دار أولهما حول مشكلات الشرعية في المجتمعات الرأسمالية و ابان م ارحل تطورها
الأخيرة، والثاني حول المادية التاريخية1 .
المسألة الأكثر وضوحا في فكر هابرماس هي مدى ابتعاده عن أفكار مدرسة فرانكفورت الباكرة
حيث نجده قد سار إلى حد ما عكس الاتجاه الذي بدأه أدورنو و هوركهايمر، بإيلائه أهمية أكبر للنظرية
الماركسية في المجتمع على نحو متميز حين كّرس مزيدا من الاهتمام لتحليل الهياكل الاقتصادية
و السياسية فيما نجد على العكس إشارات ضئيلة في أعماله لصناعة الثقافة. الأكثر من هذا فإنه لا
يطابق النظرية النقدية بالفكر الفلسفي في مواجهة العلم، فهو يقترح أن النقد ينبغي وضعه بطريقة ما بين
الفلسفة والعلم و هذا المفهوم يتيح مجالا لعلم إمبريقي عن المجتمع رغم أن ذلك لا ينبغي أن يستنفذ
إمكانية المعرفة الاجتماعية و يجب إتمامه أو وضعه في إطار فلسفة تاريخ لها هدف سياسي.
ورغم أن هابرماس لم ينسب إلى الفلسفة دورا بارزا للغاية مثل ذلك الذي حازته في فكر أدورنو
و هوركهايمر فإن واقع الحال بلا شك و بخاصة في أعماله الباكرة إنه لا يزال مشغولا إلى حد بعيد بنقد
الوضعية و كان تأثيره ملحوظا بقوة كبيرة في المناظرات ما بعد النظرية حول الأسس الفلسفية للعلوم
الاجتماعية2 .
1.2- المنطلقات الفكرية لمدرسة فرانكفورت:
يتعلق الأمر هنا بعدم مجيء المشروع العلمي الذي قدمته هذه المدرسة من فراغ حيث آزرت
ظهوره وتطوره ملابسات موضوعية ، مثّلتها شروط مادية وانتاج نظري مواكب لتلك الشروط و معّبر
عن قضاياها.
لقد تواكبت وقائع مادية بعينها على التأثير في مشروع هذه المدرسة منها: اندلاع الحرب العالمية
الأو لى و قيام الثورة البلشفية إخفاق الثورة في ألمانيا و عدم نجاح الحركات الاشتراكية الراديكالية في أوروبا
الغربية وظهور الستالينية في الاتحاد السوفييتي و النظم الفاشية والنازية في إيطاليا و ألمانيا وهيمنة النظم
الرأسمالية و تعزيز سيطرتها الاقتصادية والإيديولوجية خاصة بعد خروجها من الأزمة الاقتصادية التي
مرت بها الثلاثينات. وفي خ ّضم هذه الوقائع تبلورت است ارتيجيات نظرية عّبرت عن الطموح الفكري
لفئاتها تبدت في قيام تيارات نظرية متنوعة أعادت الاهتمام بالفلسفة الهيجيلية في التحولات التي طرأت
على الأحزاب الشيوعية في أوروبا الغربية ابتداء من المؤتمر السابع للكومنترن عام 1937م و الذي أدى
1 توم بوتومور، مرجع سبق ذكره، ص 116.
2 المرجع نفسه، ص 125.
- 16 -
إلى إتباع سياسة التعاون الطبقي مع البرجوازية و كذلك في التفسيرات الأرثوذكسية للماركسية التي
طرحت في ظل تعاظم الستالينية و بزوغ فكرة دولة الرفاهية في الغرب. وكافة هذه الوقائع و الاستراتيجيات
النظرية تؤكد أن تفكير مدرسة فرانكفورت النقدي هو تفكير أزمة بحسب المعنى الموضوعي للكلمة، و في
نفس الوقت تفكير ضد القطيعة و العقائدية بالمعنى الكانطي1 .
من هنا وجدت هذه المدرسة نفسها تضطلع بمهمة رئيسية تخايلت لدى مفكريها أقرب إلى الشهوة
العارمة وهي الرغبة في صوغ أساس لنظرية وممارسة أكثر قدرة و فاعلية على تفسير الظروف التاريخية
المستجدة و التعامل معها بواسطة ممارسة نمط من النقد السلبي يتجاوز أفكار كانط و التي ساهمت في
تأسيس العقلانية الحديثة و أفكار الماركسية الأرثوذكسية التي استبعدت الذات الإنسانية من حساباتها.
وهكذا اتجهت أطروحات المدرسة إلى محاولة البرهنة على أن عقلانية المشروع الثقافي الغربي في
جوانبه الثلاثة كنتاج فلسفي نظري علمي ونظم اجتماعية تاريخية و نسق قيمي سلوكي تؤلف جميعها
إيديولوجيا شمولية متكاملة و متماسكة تهدف إلى تبرير التسلط وجعله عقيدة وحيدة تعطي أوليات القمع
المتحققة كواقع مستمر يجمع مختلف فعاليات هذا المشروع2 .
صب هوركهايمر المنظّر الأول لفلسفة النقد اهتمامه الأساسي على الجانب المعرفي لهذه الفلسفة
من منطلق أن العقلانية كإيديولوجيا تستند إلى يقين معرفي محدد يجب التصدي له واكتشاف تهافته
وتسلطه و هو ما دعاه إلى اقتراح مهام أربع أساسية لهذه الفلسفة هي:
- الكشف في كل نظرية عن المصلحة الاجتماعية التي ولدتها عن طريق استخدام التحليل الناقد
من أجل النفاذ إلى أعماقها في العلاقات الاجتماعية التي تتضمنها.
- تأسيس فهم جدلي للذات الإنسانية لا يتوقف عند وصف الصيرورة التاريخية للحاضر فحسب بل
يقوم أيضا على إدراك قوتها الحقيقية المتحولة و تأثيرها في الصراعات الواقعية لعصرنا الراهن.
- و المهمة الثالثة لنظرية النقد عند هوركهايمر هي أن تظل هذه النظرية على وعي بكونها لا تمثل
مذهبا خارج التطور الاجتماعي التاريخي.
- أما المهمة الأخيرة فتكمن في التصدي لمختلف الأشكال اللاعقلانية التي حاولت المصالح
الطبقية السائدة التي تلبسها للعقل و أن تؤسس اليقين بها على اعتبار أنها هي التي تجسده في حين أن
1 توم بتومور، مرجع سبق ذكره، ص 19.
2
المرجع نفسه، ص 20.
- 17 -
هذه الأشكال من العقلانية المزيفة ليست سوى أدوات لاستخدام العقل في تدعيم النظم الاجتماعية
القائمة1 .
وجهت هذه المهام رؤية المدرسة كما وجهت أشكال البحث الاجتماعي التي تبنتها وأيدتها انطلاقا
من مناهضة ازحة تصو ارتها كمذهب وثقافة و
وا
الوضعية ايديولوجيا مسيطرة في المجتمع الصناعي
المتقدم حيث في محاولات الوضعية تشيء الوعي الإنساني و اغفالها القيم باعتبارها لديها قابلية للتحقق
من صحتها إمبريقيا ومن ثم ضبطها للسلوك البشري، لا تغتصب فحسب التفكير الناقد، بل تعمل
باضطراد على دعم سياسات النظم في هذا المجتمع.
أما ماركيوز فقد ذهب بعيدا عن التمسك الحرفي بالماركسية و أعاد طرح الهم المعرفي من خلال
المعانات الحضارية و الثقافية على ضوء تحولات النصف الثاني من القرن العشرين وظهور أعلى مراحل
المد التقني فيما أصطلح على تسميته "بالعصر ما بعد صناعي" نسبة إلى التغير الهائل الذي أحدثته
الثورة الإلكترونية و المعلوماتية قياسا إلى التقنية التقليدية السابقة2 .
حاول فروم كمحلل نفسي المزاوجة بين الفرويدية و الماركسية إثراء للتصور الماركسي عن الطبيعة

الإنسانية و استجلاء للعلاقة بين الأساس الاقتصادي للمجتمع و بنيته الثقافية الفوقية.
في الأدب قدم فالتر بنجامين واحدة من أفضل الصيغ المطروحة حتى الآن في الفكر النقدي
والتي أسست بعد ذلك الاتجاه البنيوي التوليدي في أعمال لوسيان جولدمان حين دعا بنجامين إلى
تجاوز ثنائية القيمة الفنية و النزعة الإيديولوجية في العمل الأدبي باقتراح الجمع بينهما، و في الفن قدم
أدورنو محتوى الصدق باعتباره معيارا للقيمة الجمالية للأثر الفني وأعاد إنتاج المفاهيم الماركسية في علم
الجمال.
هذه الأطروحات اتخذت تضاريسها في أعمال تتالي أعمال هؤلاء المفكرين الذين شكلوا الأرضية
التي بنيت عليها أفكار المدرسة النقدية، وقد مر تشكل هذه الأفكار بأربع مراحل متميزة هي:
الأولى في فترة تولي جرونبرج إدارة المعهد واتسمت بطابع ماركسي ثوري، إضافة إلى الاهتمام
بنقد الاقتصاد السياسي كما تبدت في أعمال هنري جروسمان، والثانية فكانت مع هوركهايمر وتميزت
بنقد الوضعية، أما الثالثة في المهجر و أولو خلالها جل اهتماماتهم للقضايا الثقافية المختلفة و محاور
1 توم بوتومور، مرجع سبق ذكره، ص21.
2 المرجع نفسه، ص 22.


- 18 -
الحياة اليومية المتباينة بوصفها حلقات جديدة يتم بواسطتها السيطرة على الإنسان من قبل النظم
المتقدمة، فأما الرابعة فتتحدد بانتهاء الحرب العالمية الثانية و عودة المعهد إلى فرانكفورت حيث بدأت
المدرسة تمارس تأثيرا مهما على الفكر في أوروبا والولايات المتحدة و تثير حماسا في حركات الشباب
التي تفجرت نهاية الستينات مع زيادة اهتمامها بقضايا التسلط والهيمنة ونقد النظم السياسية و الثقافية
خاصة في المجتمعات الرأسمالية1 .
و بدءا من نهاية السبعينات ملاحظة محطة خامسة يجسدها هابرماس الذي حاول بلورة مشروع
جديد للتنوير و العقلانية الأوروبية يستعيد به أفكار عصر التنوير الأولى التي استأصلتها النظم الكلية
الغربية بسحقها للقيم المضادة لها من عمال فقراء ومهمشين، والحضارات الأخرى التي استعمرتها في
الخارج، و قدم هابرماس هذه المحاولة عن طريق إعادة استكشاف مسار العقلانية في آفاقها النظرية
و الغاء مركزية الفهم الذاتي للعالم، والتي تقيم من نفسها نموذجا مطلقا تقاس عليه النماذج غير المعترف
بها خارج المشروع الثقافي الغربي، وابقاء الباب مفتوحا أمام ما يسميه بزيادة العقل التواصلي بين الأفراد
والجماعات، كسبيل إلى إكساب الديمقراطية مضمونا حياتيا ايجابيا، من أجل التحرر من أسر الإعلام
الموجه والاستثمارات الطبقية و البيروقراطية.


أعلام مدرسة فرنكفورت

أهم رواد مدرسة فركنفورت :
لقد ساهم عدة فلاسفة في تأسيس الفكر الفلسفي لمدرسة فرانكفورت و تكوين النظرية النقدية، نذكر
من بينهم:
- ماكس هوركهايمرHorkheime Max ) 1973-1895)
ثاني مدير لمعهد البحوث الاجتماعية الذي يعرف عادة بمدرسة فرانكفورت والضامن لهوية الحركة
التاريخية و النظرية التي قامت عليها هذه المدرسة، حيث حدد توجهها في النظرية النقدية، وهو الاسم
الذي صاغه للدلالة على مسعاها النظري3 .
1 توم بوتومور، مرجع سبق ذكره، ص 22.
2 المرجع نفسه، ص 24.
3 المرجع نفسه، ص 151.
الفصـــــــل الأول: اريـــــــك فــــــــروم في مدرسة فرنكفورت
- 19 -
ألف هوركهايمر عدة كتب باللغة الألمانية، تر جم بعضها إلى اللغة الإنجليزية و الفرنسية ولم يترجم
له إلى العربية سوى مؤلف واحد هو: بدايات فلسفة التاريخ البرجوازية، ترجمة محمد علي اليوسفي، دار
التنوير، بيروت،1981م1 .
- تيودور أدورنو Adorno Theodor (1969-1903)
فيلسوف و موسيقي ألماني تقاسمت الفلسفة و الموسيقى حياته، عضو في هيأة تدريس جامعة
فرانكفورت كأستاذ بدون مرتب يتقاضى مكافأته من الطلاب مباشرة، فالاتجاه الخاص لدى أدورنو نحو
التحليل النقدي للثقافة كمعطى فكري عام للمجتمعات الصناعية المتقدمة، ثم الانسياق في نبضاتها
الفرعية وأنشطتها مثل الأدب والموسيقى و الفن بعامة2 .
قد حصر اهتمامه في النهاية داخل علم الجمال تكوين نظرية نقدية جمالية، بدأت بوادر اهتماماته
بالجماليات منذ كتاب: "جدل العقل" الذي درس في جزء يسير منه بعض النصوص الأدبية من حيث
تشكيلها ظاهرة متعلقة بقضية الاغتراب الفكري و استلاب الوعي في المجتمع الرأسمالي. فقد لاحظ
مسبقا، وفي معرض دراساته الفلسفية و السوسيولوجية النقدية، أن إخضاع الفن و الثقافة عامة لفعل
التصنيع هو مؤشر دقيق على الأزمة التي تعيشها قضية الاستقلال الذاتي للفن البرجوازي مقترنة بتأزم
آخر هو غرق العقل و انهياره داخل الأيديولوجيا السائدة3 .
- هربرت ماركيوز Marcuse Herbert (1979 - 1898)
برز كفيلسوف ومنظر سيكولوجي و عالم اجتماع وانتشرت أفكاره في كثير من الدوائر الفكرية
و السياسية في العالم الغربي. تقاطع طريقه مع طريق المدرسة، لدرجة الارتباط الحميم بها، فأصبح
عضوا في معهد البحوث الاجتماعية بجامعة فرانكفورت عام1932م،كان يعمل معه في نفس المعهد
هوركهايمر وأدورنو وفرو م4 .
1 توم بوتومور، مرجع سبق ذكره، ص 153.
2 بول لوران آسون، مرجع سبق ذكره، ص 17.
3 علاء طاهر، مرجع سبق ذكره، ص 69.
4 بول لوران آسون، مرجع سبق ذكره، ص 19.
- 20 -
إن الأطروحة الأساسية لماركيوز هي: "الإنسان ذو البعد الواحد"، والتي تنبثق من التفاقم
اللامحدود لسلطة الآلة في المجتمعات الصناعية المتقدمة ،محولة صيرورته التقنية إلى نظام تراكمي
يبني نفسه داخل المنظومة الآلية من جهة، وفي الأبعاد الاجتماعية من جهة ثانية1 .
و من هنا يتضح أن أفكار ماركيوز سياسية ترتكز حول ثلاث مسائل هي: دور الطلاب في العالم
الرأسمالي، الحركة الطلابية في فرنسا عام1968م، و دور الطبقة العاملة الحديثة في الغرب.
- إريك فروم Fromm Erich )1900-1980(
سنتطرق إلى حياته وأهم مؤلفاته بالتفصيل في الطرف الخاص به من هذا الفصل.
- يورجن هابرماس Habermas Jurgen )1929-2002(
يعد من أهم منظري مدرسة فرانكفورت النقدية له ازيد من خمسين مؤلفا يثحدث عن مواضيع
عديدة في الفلسفة وعلم الاجتماع وهو صاحب نظرية الفعل التواصلي، ساهم في كتابة الأبحاث النظرية
والتجريبية بمعهد الدراسات الاجتماعية داخل مدرسة فرانكفورت2


التوقيع
ليس بإنسان ولا عالم من لايعي التاريخ في صدره
ومن درى أخبار من قبله أضاف أعمارا إلى عمره

صديق القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مدرسة, مراحلها, أهم, الأعمال, فرانكفورت, و, نشأتها

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فلسفة مدرسة فرانكفورت صديق القمر فلسفة 0 17-10-2015 07:58 PM
الأعمال الموجهة والمحاضرات في الفلسفة صديق القمر فلسفة 1 14-12-2012 10:00 PM
مدرسة الصيام. ام صلاح الجزائرية الشريعة والحياة 1 26-07-2012 12:52 PM
الأعمال الصالحة samou same الشريعة والحياة 0 10-06-2012 08:50 PM
مدرسة ابسيما فيصل 19 المعاهد ومراكز التكوين 0 15-03-2011 01:17 PM

sitemap

الموقع يخضع لسياسة ادسنس لقراءة الشروط بالعربية انقر هنا أو بالانجليزية Google Adsense Privacy Policy   

 abuse@alg17.com


الساعة الآن 10:54 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11 Alpha 3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
adv helm by : llssll
المواضيع المنشورة في المنتدى تعبر عن رأي اصحابها وجميع المواضيع التي تخالف سياسة الموقع يتم حذفها

Search Engine Friendly URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138