دلالات الابداع
قديم 04-10-2015, 06:19 PM   #1
alg17
 
الصورة الرمزية صديق القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,938
افتراضي دلالات الابداع

دلالات الإبداع
كل منهم بميدان الفن يدركأنه يقوم على المادة الموضوع التعبيري فالعناصر الثلاث تشكل عملية نسميها بالخلقالذي منه نكون الأثر الفني بمعنى أن عملية الحلق لها دورها في الجمالية التيتعطيها مصطلح فني يطلق عليه الإبداع الفني """" وعليه ماحقيقة الإبداع ؟ أو ماهي أهم المفاهيم التي يقف عندها ؟ وهل كان للإبداع مباحث عندعلماء الجمال ؟
في البداية علينا أن نحدد المفهوم اللغوي لكلمة أبداع والتي تأخذ معنى يأتيالبديع أو يوجد من عدم فهو إحداث شيء علي غير مثال مسبوق في اللغة الانجليزية يعيلفظ create أي يوجد أويستحدث ماهو أصيل ¹.
من الجانب الفلسفي فله فياصطلاح الفلاسفة أربع معاني :
- أولها تأسيس الشيء عن الشيء : أيتأليف عنصر جديد من عناصر موجودة
- ثانيا إيجاد شيء من لا شيءكإبداع الله ، أي إخراج من العدم إلى الوجود
- ثالثا إيجاد شيء غير مسبوقبالعمل ويقابله الصنع
- رابعا لدينا إبداع الدائم creation continue ونجده عند الفلاسفة الأصوليين أو الديكارتيينونعني به الفعل الذي يبقى به الله على العالم ²
هذا من جهةومن جهة أخرى تعلق مفهوم الإبداع أو بمعنى آخر ميلاد الإبداع بمجموعة نظريات حاولتتفسيره أو تحديد معناه لان الإبداع في مجال الفلسفة يتخذ بعدا أكثر عمقا باعتبارالدفينة للفنان والتي منها ينبثق عمله الفني لهذا تحليله شرط أساسي لفهم معناه علىحد تعبير ليفيوزو L-RUSU "
....البحث في الإبداع الفني هو المقدمة الأولى لكل بحث استيطيقي "1 على
هذا الأساس كان البحث في هذا المجال وفيرافتشعبت الآراء ، وتعددت النظريات همن الفلاسفة من اعتبر الإبداع راجع إلى نوع من الإلهامأو الوحي ومنهم أفلاطون ، شوبنهور وغيرهم .
ومنهم من عادبه إلى قوة الفكر والعقل ، ونقصد بهم العقليون وفي مقدمتهم : كانت. أما القسمالآخر حاول تلمس أصوله في ثنايا المجتمع والسوسيولوجيا ويعتبر tanie أول من تكلم عن النزاعات الاجتماعية فيميدان الفن .
فريق آخر ربطهبالسيكولوجية واللاشعور بشكل خاص مع فرويد ، يونغ2 هذا بشكل مختصر عن المفاهيم الثلاث الفن والجمالوالإبداع التي شكلت الأعمدة الأساسية لبناء الجمالية إذ طغت على الفكر الفني مع كلعصر ومع كل فيلسوف ففي أحيان كثيرة جمع بين الجمال والفن لان تاريخ الفن هو تاريخالوعي الجمالي ، وعبر الاثنين عن مصطلح واحد هو الجمالية . في أحوال أحرى اعتبرالجمال أوسع مجالا من الفن ، وبقي هذا الأخير تجسيد له أي إن النظرية الفنيةبالنسبة لفلسفة الجمال تمثل النظرية العملية لفلسفة الفنون أما العملية التيتجسدهما وتنجم عنهما سميت " بالإبداع" وتعلقت أساسا بالفنان ، لما له من[1] فيشروحاتهم فاحتواها تراث البشرية وعنيت بها الشعوب في فلسفاتها رغم الاختلاف فيالملل والنحل .
وتساؤلناالموالي يتعلق بالمد التاريخي لهذع الاخيرة الجمالية بدءا من العصر الاعتقاد الىعلم الجمال في العصر الحديث .
أي البحث فياهم المواقف التاريخية ، ومن خلالها الفكرية ، التي تطرقت الى ما عرف في عصرنابالجكالية .
محطتنا الاولىتبحث في الحضارات القديمة ، وتحديدل اليونانية ، كونها مثال للحضارة الشاملة منجهة ، ولشدة اقبال اليونان كشعب على الفنون من جهة ثانية.
فحتى قبل عصرالفلسفة ، حرص اليونانيون على تمجيد الآلهة ، فاتخذوا من الفن وسيلة للتعبير عنالحياة الدينية والفكرية إذا كان الفنان الاغريقي مثال للتكامل والانسجام ....عذاالزخم الفني وكما جاء في الاساطير كان تحت رعاية ربات الفنون
The musis [2] وهن البناتالتسعة لكبير الآلهة زيوس إذا كان لكل فن ربة ترعاه . وهن على التوالي :
- كليو : ربة التاريخ
- تاليا : ربة الملهاة
- تيريشور : ربة الرقص

Advertisement

- بوليمينيا :ربة الشعر الغنائي

- ايرانو : ربةالشعر الرثائي

- يلبومين : ربة المأساة

- أوتيرب : ربة الموسيقى

- كاليوب : ربة الشعر الملحمي

- اورانيا : ربة الفلك
ان اهتمام اليونان بالفنلم ينعكس في اساطيرهم ، وعماراتهم ووتماثيلهم بل تناولوه أيضا من جانبه الفكري علىيد عظماء فلاسفتهم بدءا بسقراط وقبلة هيراقليطس وبعده أرسطو واستاذه افلاطونوتحديدا هذا الاحير الذي نستعرض رؤيته للجمال من ابعاده المختلفة باختصار وسنتحدثعن الجمالية الافلاطونية ؟
لقد وجه الباحثون اهتمامهمالى افلاطون .... كونه أول فيلسوف يوناني اهتم بتسجيل موقف معين من ظاهرة الجمال...
قولنا هذا لا يشير بالضرورةالى أنه قد أقام مذهبا متكاملا في فلسفة الجمال لكنه تكلم وباسهاب كبير عنه ،مجسدا ذلك في أهم وأشهر محاوراته : أيون ، هيبياس الاكبر ، المأدبة من خلال حديثهعن الحب الافلاطوني ، أضف الى هذا فيدون ، فيدروس هذه الاخيرة يشير فيها الىالجمال المطلق على لسان سقرلط في قوله " الجميل يصير جميلا بالجمال " .
-إذا تسألنا عن مصدر أفلاطونالجمالي ؟
- فنقول أنه قد استمد مبحثه في الجماليات ، كستند الى نظرته الميتافيزيقيةللعالم والقائمة على انتقا العاطفة والحس ، والنزوع نحوى المثالية واحترام العقلوالمنطق فكان اكتشافه للجمال بالذات _ مثال الجمال _ أساس ما بنى عليه نظريته لانأفلاطون وفي تأمله للجمال الموزع على الموجودات الحسية أدرك أن هناك عملية تدريجننتقل فيها من الجزئي المحسوس للوصول الى العلة الاصلية الاولى أو ما سماه الجمالبالذات وقصد به الجمال الذي يقلده الصانع حين يخلق موجوداته في العالم المحسوس ...
- أما فيما يخص رؤيته للجمال فقد استعرضها في ثلاثة مفاهيم أساسية نستطيعأن نصفها بدعائم الجمال الافلاطوني وهي المثل الحب – المحاكاة ...
- فالجمال في الاصل مثال أي جمالكلي مثال موضوعي يبتعد عن ذاتية الفيلسوف متعلق بنوع من الالهاك الالهي ( رباتالفنون) هذا ويقرن افلاطون الجمال بالحب الالهي كوننا نتجه الى الجمال بالذاتللوصول الى المعرفة الحقيقة لادراكنا لطريق الحب والخير المطلق أي أن التذوق لنيهتدي الى طريق الجمال المثالي ان هو لم يدرك موضوع الخير ، والحب المطلق .
من هذا وذاك نلاحظ اهتمامافلاطون بالفنون كان كبيرا الا انه وفي المقابل أبدى تحفظا اتجاهها أثناء بنائهلجمهوريته فأحاطها بقوانين دولته المثالية بتأكيده على أنه لا يقبل من الفنون الاما مجد الآلهة واشاد بالبطولات وفضائلالاخلاق وما وجه لتربية الشباب تربية صالحة ومن أهم الفنون التي تعرض لها فيجمهوريته لدينا :
الشعر : إذ حذر من الشعراء كونهميقرضون الشعر على طريقة هوميروس و ينشرون الرذائل ويثيرون الغرائز والشهوات أيضا ....
الموسيقى : نادى بتنقيةايقاعها وجعلها في خدمة السياسة والدين فألغى بعض الانواع و احترام انواع أخرى.....

تحفظ أفلاطون اتجاه الفنون ، جسده في نظرية المحاكاة فاعتبر أن خطأ الفنانيكمن في محاكاة الطبيعة : أي تقليده للظاهر الحسي ، السطحي من الحوادث التي تعرفهابه حواسه المتقلبة ، غير الثابتة ، ويتخذ منها نموذجا ..... وهكذا يصبح المصورالذي يصور المقعد الحقيقي ، لكنه المظهر فحسب ، لان المقعد المثالي واحد.....فالنجار إذن حاكى الحقيقة الثابتة ’و يتخذ منها نموذجا...و هكذا يصبح المصور الذي يصور المقعد’مصورالخيال الحقيقة او ضلها"1 و المحاكات حسبه لا تقتصر على التصويربل تتخطاه الى الشعر و جميع الفنون الاخرى.

بصفة عامة فلسفة الجمالالافلاطونية تشكل انسجاما ما بين السلوك و الفن فالعمل الفني حسبه موجه بالدرجةالاولى الى خدمة المجتمع لانه يساعد النفس على السمو الروحي ’فكان اتجاهه مثالي ومحل بحث و نقاش من طرف تلامذته
–ارسطو- و نقد تقييم من المدارس المتاخرة كالابيقورية و الرواقية.

باختصار اجمعت الاراء على انالفن الاغريقي تعلق بالحياة الدينية فكان الفن مسخرا لخدمة الدين.
"...داخل فلسفة عظيمة توجد فلسفةجمالية..."(مقولة للقديس بولس)
الشئ الذي يعكس لنا فلسفة خاصة بالجمالأو اهتمام جمالي من طرف فلاسفة العصور الوسطى...
فالجمالية في الفترة الوسطية شهدت أروعابداع فني سواء في الرسم الذي ظهر على المباني و المنشات الدينية من معابد وكنائسأو في الموسيقى اذا نعتبر هذه الفترة ،فترة ظهور أعظم المقوعات الموسيقية قبلالقرن العشرين
الشئ نفسه يمكننا قوله عن الانتاجالفكري فيما يخص الفن ونلمس هنا من خلال أحد أعلام العصر الوسيط القديس أغسطين.
أهمية هذا الاخير في اطار الجمالية ترجعالى امرين اساسين: أولها يتعلق بانتاجه الفكري من خلال تاليفه لكتاب قيم عنالموسيقى ..و ثانيهما يتعلق بروح فلسفته العامة أو ما أطلق عليه "علم الجمالالميتافزيقي"
أشار أغسطين الى أن الجمال هو احدىالصفات التي تقربنا من الله كما ان الاخلاق مسحة جمالية و الشر في نظره يمثل اللونالاسود في لوحة جمالية هذا وقد تميز اسلوب اغسطين في الكتابة بالغناء الشعري ممايدفع الى القول بوجود نزعة جمالية في فلسفته.
تعتبر الفلسفة الوسطية النقطةالتمهيدية لبناء قاعدة التجديد على كل المستويات الحياتية في اوروبا بالخصوص فشهد هذا العصر اعادة النظر في كثير منالعلوم و الاثار الفكرية.
كان هذا العصر–عصر النهضة التي دفعت باوربا و من خلالها البشرية الى اقصاء مفاهيم ووضع اخرى.
و بطبيعةالحال الفن لم يبقى على الهامش فهو ايضا شمله التغيير فبرزت ثقافة جديدة تقوم علىالتحرر و الابتعاد على مخافات العصور السابقة على يد مجموعة فنانين و مفكرين امثالDANTE PETRARQUE في ايطاليا نذكر مجموعةالثريا PELEID و من اغضائها JEAN PELERUNوVITOR .
فكانت هذه الفترة متعددة الانتاج في كافة ميادينه ’ففي الرسم لا يفوتنا اننذكر روفائيل و لوحته الشهيرة مادونا القديس سكيت LE MADONE DU SAINT SIXTE و كذا العبقريةالفنية التي خلدت ليوناردو دافنشي "الموناليزا". و في النحت لدينا تمثالداود لانجلو..
بشكلعام الجمالية في هذا العصر*انعكست في روائع فنية بقي العالم مذهولا بها الى حداليوم ... خاصة في الجهنب الديني ..اذ اهتم فنانو اوربا تزيين معابدهم’و كنائسهمبمختلف الزخرفات ’كما شهدت الصور الدينية رواجا كبيرا’و خاصة منها ما تعلقبالقديسيين و السيد المسيح.
اذ نحن تجاوزنا الفترة الوسيطية و مخلفاتفترة النهضة نصبح مع مطلع العصر الحديث ...حيث ساد اهتمام بالغ بالمنهج العقلي وخاصة ما جاءت به فلسفة ديكارت القائلة بمبدا احترام و العقل و المؤكدة على ضرورةالنزعة الموضوعية للامور.
هذا الرأي جعل من بعض الفلاسفة المحدثين، يعتقدون بموضوعية الجمال، ومطابقته بقيمة الحق إلا أن الأمر اختلف فيما يخصمسالة الجمال إذا أخذت عنده بعد وجداني نفسي وبالتالي نسبى فعرض ديكارت نظريته فيالجمال اعتبر أن جميع الفنون تنطوي علي لذة عقلية حسية و من ثم يجب أن يتفق موضوعالجمال مع عضو الحس..1"
فحسب ديكارت لا بد من أن يطابق الموضوعالجمال العضو الحاس ويطابق الفعل في نفس الوقت أي أن اللذة الحقيقة هي التي تتدخلفيها عناصر الحس والعقل معا والحديث عن طهور اللذة الحقيقية هي التي تتدخل فيهاعناصر الحس والعقل معا والحديث عن طهور اللذة في العنصر الجمالي فسره بعض العلماءمن وجهة نطر مغايرة ،مؤسسة على النظرةالذاتية للجمال أي حدث نوع من الربط بين علم الجمال (الجماليات) وعلم النفس......
وبالتاليأصبحت الجماليات تنتمي إلى مباحث السيكولوجيا ...و قد اكتملت معالم هدا التصور عند(كانت) .
لقد استخدم كانت لفظ"استيطيقا" في كتابة "نقد العقل الخاص" و أراد بهذه الكلمةالبحث النظري في الأشكال النفسية للشعور و عاد و استعمل اللفظة، استعمالا معينا غيكتابة "نقد الحكم" و قصد بها دراسة الأحكام التقديرية التي تتعلق بشؤونالجمال الذي قسمه إلى قسمين:

-نظرية فيالجمال و الجلال

-بحث في ماهيةالفنون الجمالية

فدراسة كانتللجمال أنصبت على الصفات الأساسية للإنتاج الفني و على الشروط النفسية المصاحبةللفنان في عملية الإبداع والمثل العليا التي ينشدها ..

فعالم الفن الجميل – حسبه - يتعارض وسط بين لعقل العلمي و العقل النظريفكما أن موضوع الأخلاق هو الفضيلة، فان موضوع الفن هو الجمال و الجلال فإذا كانالحكم الأخلاقي يبتعد عن إشباع اللذة أو تحقيق منفعة، كذلك الحكم الجمالي يبحث فينفوسنا الارتياح دون التقيد بتحقيق غاية معينة و هو حسب كانت يتسم بالأولوية والضرورة لأنه لا يقوم في الموضوع بقدر مل يقوم بالذات، و هو وسيلة ندرك بهاالانسجام بين قوى النفس و ملكتها و الشيء الجميل يتراءى في صورة ذات إبعاد، و حدودأي في صورة متناهية تقع في حدود قدرة إدراكنا العقلي، أما إذا تجاوز حدود قدرتناالإدراكية فانه لا يلبث أن ينتقل إلى مجال اللامتناهي أو ما يسميه كانت بالجلالفبينما يتواجد ما هو جميل في الطبيعة يتواجد ما هو جليل بنطاق فكرنا فحسب ... لهذافان ظاهرة الجمال عند كانت تعبر عن الانسجام سواء كان اجله طبيعي أو لا متناهي.


و مع هذا تغلبت لنزعة الفردية العقليةعلى مواقفه لان الحكم الجمالي عنده اتصف بالضرورة الذاتية كونه فيلسوف آمنبالفردية العقلية. مجمل القول عن العصر الحديث هو أن الطبع الذاتي تغلب علىفلاسفته إذا خص كل مفكر أو فيلسوف فلسفته بطابع معين خاصة فيما يتعلق بالجمالياتفتعددت الاتجاهات و منها التصورات إذا شهدت الجمالية توسعها في مباحثها و من جملةما يمكننا ذكره:
-الاتجاهالميتافيزيقي على يد سنتانا، نولستوي و غيرهم
-الاتجاهالتريبي و من أصحابه فوندت، تين، سوريو.
وانعكس ذالكعلى مناهج فسادت في فلسفة الجمال مناهج مختلفة من وصفي، دجماطيقي معياري تكاملي ..


1 محمد علي أبو ريانفلسفة الجمال و نشأة الفنون الجميلة دارالمعرفة ب ط 1994 ص153
2-نفس المرجع ص162

[2] - مصطفى عبده ، المدخل إلى فلسفةالجمال ، مكتبة مدبولي القاهرة ، ط 2 1999 ، ص 46
التوقيع
ليس بإنسان ولا عالم من لايعي التاريخ في صدره
ومن درى أخبار من قبله أضاف أعمارا إلى عمره

صديق القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الابداع, حمامات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عندما يمتزج الابداع والجمال حتى بأبسط الاشياء فعليك بمشاهدة هذه الفكرة تاقي الصور وغرائب الصور 1 11-02-2016 09:20 PM

sitemap

الموقع يخضع لسياسة ادسنس لقراءة الشروط بالعربية انقر هنا أو بالانجليزية Google Adsense Privacy Policy   

 abuse@alg17.com


الساعة الآن 10:54 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11 Alpha 3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
adv helm by : llssll
المواضيع المنشورة في المنتدى تعبر عن رأي اصحابها وجميع المواضيع التي تخالف سياسة الموقع يتم حذفها

Search Engine Friendly URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138