الكواكبي حياته ومؤلفاته
قديم 03-10-2015, 08:31 PM   #1
alg17
 
الصورة الرمزية صديق القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,938
افتراضي الكواكبي حياته ومؤلفاته

وصف: نشأة الكواكبي ~ اثاره ~ مؤلفاته ~ اعماله ~ حياة الكواكبي
الكواكبي حياته ومؤلفاته


أولاً : حياته
1)- نسبه
هوعبد الرحمن بن أبي السعود أحمد بن بهائي، وجده المعروف بالكواكبي هو أبو يحيى بنصدر الدين موسى بن صفي الدين اسحق الاردبيلي، وعند جده هذا يلتقي معه إسماعيلالصفوي مؤسس الأسرة الصفوية التي حكمت إيران.([1])

يؤكد كثيرمن المؤرخين أن "الكواكبي" ولد سنة 1848م ، لكن إبنه الدكتور أسعدالكواكبي في البحث الذي نشرته له مجلة الحديث بحلب سنة 1925م بمناسبة مرور خمسينعاما على وفاته يذكر أن والده قام بعملية تصحيح لسنة فجعل مولده سنة 1848م حتىيصبح سنه مطابقاً لما تتطلبه عملية الإنتخابات في حلب، والإنتخابات التي يشيرإليها "أسعد" "الكواكبي" هي عملية انتخاب مجلسالمبعوثين الذي تقرر إجراء الانتخابات بشأن إختيار أعضائه بموجب القانون الأساسي(الدستور) الذي أصدره السلطان "عبد الحميد" الثاني في 7 ذو الحجةسنة 1293هــ الموافق لـ: 1876م حيث اشترط بموجب المادة 68 من القانون ألا يقل سنالمترشح لمجلس المبعوثين عن ثلاثين.([2])
مصدرناالرئيسي إذا في تحديد تاريخ ميلاد "عبدالرحمان الكواكبي" هو إبنه أسعد حين ذكر أن والده ولد بحلب سنة 1848م.([3])
درس "الكواكبي"مختلف العلوم واللغتين التركية والفارسية، وظهر عليه النبوغ المبكر في طفولتهوشبابه وعاش في كنف أبيه إلى أن أصبح أستاذاً في المدرسة الكواكبية.

Advertisement

وخلال حياته الأولى تولى عدداً منالوظائف، أولها وظيفة محرر عربي ومترجم تركي
لجريدة (فرات) الرسمية. وكان عمره21سنة، ومنها رئاسة البلدية ورئاسة غرفةالتجارة
والزراعة والصنائع، وهي آخر وظائفه إذهاجر بعدها إلى مصر عام 1899م
تزوج "فاطمة الكحيل"،وجاءه تسعة أولاد. كان مغرماً بزوجته، عطوفاً على أولاده وخاصة
البنات. خلال سفرة له إلى استانبول أرسلإلى ولده أسعد رسالة يقول له فيها عن والدته، بعد أن سأله عن دراسته ودراسةإخوته...إذا هي نسيتنا فنحن لاننساها، ولا تخرج من فكرنا لا في النهار ولا فيالليل... ويقول له في ختام الرسالة" حافظوا على توصياتنا لكم خصوصاً من جهةكسب رضاء ودعاء والدتكم ومداراة وملاطفة أخواتكم(.([4]
توفّيت والدته سنة (1276هـ 1859م) وهو في الخامسة من عمره، فكفلتهخالته صفيّة آل نقيب واصطحبته إلى أنطاكية، وهناك تعلّم القراءة والكتابةوالتركيّة وحفظ شيئاً من القرآن الكريم. ثم عاد إلى حلب وأكمل تعليمه مع شيء منالفارسية، مدّة عام تقريباً، ذهب بعده إلى أنطاكية ثانيةً لدراسة العلوم، ثماستقرّ في حلب سنة (1282هـ= 1865م) فدخل المدرسة الكواكبيّة التي كانت تتَّبعمناهجَ الأزهر في الدراسة، وكان أبوه مديراً لها. وهناك تابع دروسه في الشريعةوالأدب والفارسيّة، كما درس بعض علوم الطبيعة والرياضة. لكنّه لم يكتفِ بذلك، بلراح يعبّ من علوم السياسة والمجتمع والتاريخ والفلسفة.

وأوّل ما دخل الحياةالعمليّةُ عُيّن سنة (1289هـ= 1872م) محرّراً في صحيفة "فرات" الرسميّةالناطقة بلسان الحكومة العثمانيّة، وكانت تصدر باللغتين: العربيّة والتركيّة.واستمرّ بالعمل فيها حتى سنة (1293هـ= 1876م). ولأنه رأى أنّها لا تحقّق طموحاتهفي إعلان الحقيقة على الجماهير، هجرها ليُصدر صحيفة "الشهباء" الخاصّةبالاشتراك الصوَري مع هاشم العطّار سنة (1294هـ = 1877م) وكانت أوّل صحيفة عربيةمستقلة تصدر في حلب. ولم يصدر منها غير /16/ ستة عشر عدداً فقط، إذ أغلقها واليحلب (كامل باشا) القبرصي، لمّا وجد أنّها تنتقد سياسة السلطنة العثمانيّة. وربّماأرادت السلطة أن تشغله عن توعية الناس فعيّنته سنة (1295هـ= 1878م) عضواً فخرياًفي لجنتي المعارف والماليّة. لكنّه لم يُغرَ بالمنصب ولم ييأس من الإصلاح فسعى سنة(1296هـ= 1879م) إلى إنشاء صحيفة "اعتدال" باللغتين: العربيّة والتركيّة،لكنّها، هي الأخرى لم تستمر إذ صدر منها عشرةُ أعداد ثمّ أوقفتها الحكومة لجرأةصاحبها في انتقاد سياستها.
وحاولت الحكومةإسكاته بالمناصب فعيّنته في لجنة المقاولات والأشغال العامّة، وقلّدته رئاسة قلمالمحضِرين في الولاية، ثمّ عضويّة لجنة امتحان المحامين. كما عُيّن سنة (1299هـ =1881م) مديراً فخرياً للمطبعة الرسمية، ثمّ ثامن رئيس لبلديّة حلب.
وفي سنة (1300هـ = 1882م) توفّي والده ممّا أثّر في نفسه كثيراً،لكنّه لم ينزو واستمر في نُصرة المظلومين، وانتقاد السلطنة، واستمرّت الحكومة فيإغرائه بالمناصب ففي سنة (1304هـ= 1886م) عيّنته عضواً في محكمة التجارة، ثمرئيساً لغرفة التجارة بحلب (1310هـ= 1892م)، ورئيساً للمصرف الزراعي، ثمّ رئيساًلكتّاب المحكمة الشرعيّة (1312هـ= 1894م)، وأعادته سنة (1314هـ= 1896م) رئيساًلغرفة التجارة بحلب، ورئيساً للجنة بيع الأراضي الأميرية.
لكنّ أيّاً من تلكالمناصب لم يثنه عن عزمه في نقد السلطة القائمة والتصدي للخدمة العامّة إذ فتحمكتباً لنصرة المظلومين حتى لُقّب بأبي الضعفاء ممّا أغضب الولاة فسعوا للإيقاعبه، فقد استغلّت السلطة محاولة اغتيال والي حلب (جميل باشا) وألقت القبض علىالكواكبي بتهمة التحريض على قتله، ولكنّ ساحته بُرّئت وعُزل الوالي. ثمّ اتّهمتهالحكومة بالاتصال بدولة أجنبية، على لسان والي حلب (عارف باشا)، الذياتّهمه بالاتفاق مع دولة أجنبية على تسليم حلب، وبإقامة منظّمة سرّية تناوئ نظامالحكم، وحُكم عليه بالإعدام أمام محكمة حلب المتآمرة مع الوالي، لكنّ الكواكبيقدّم تظلّماً ورفض المحاكمة في حلب، كما قامت مظاهرة في حلب تطالب بالإفراج عنه،فاضطرت السلطنة إلى إعادة محاكمته في بيروت حيث قدّم دفاعاً شخصياً عن نفسه،فبُرّئت ساحته وتبيّن تزوير الوالي الأوراق التي اتّهمه بوساطتها، وعُـزل.
وفي أثناء تلكالأعوام، الصاخبة من حياة الكواكبي، التي تعرّض فيها للظلم والسجن وصودرتممتلكاته، كان يضع فصول كتابه " أم القرى " الذي قال (كامل الغزّي) أنّهاطّلع عليه في حلب، وقال ابنه (الدكتور أسعد الكواكبي) أنّه بيّضه له وهوفي حلب. كما كان يضع بعض أفكار كتابه الثاني " طبائع الاستبداد ".ولكي يتخلّص من إلحاح السلطة العثمانيّة عليه بالتعامل معها، إذ سلّمته قراراًبتعيينه نائباً شرعياً في قضاء "راشيّا " في ولاية "سورية" ،فتظاهر بالموافقة، وقرّر الهجرة إلى مصر سرّاً، بحجّة أنّه سيقوم بزيارة إلى"استانبول."
وصلإلى القاهرة في منتصف شهر تشرين الثاني سنة (1317هـ = 1899م)، حيث التقىبالمفكّرين والأدباء، وشارك في الحركة الفكريّة في "مصر"، وهناك ذاعصيته إبّان نشره مقالات "طبائع الاستبداد" في صحيفة "المؤيّد"لـ (علي يوسف)، وبعد إصداره كتاب "أم القرى" باسم مستعار هو (السيّدالفراتي)، ثم أصدر "طبائع الاستبداد" تحت اسم (الرحالة) وكتب فصولاًمن " أم القرى" في صحيفة "المنار"، سنة (1318هـ = 1900م) بعدحذف اقترحه (محمد رشيد رضا) تحسّباً من السلطة.
وفي سنة (1319هـ=1901م) قام برحلة اطّلاعيّة إلى البلاد العربيّة والإسلاميّة، ليدرس أحوالها،وهناك دوّن خواطره ليُصدرها في كتاب، ولكنّ وفاته المفاجِئة حالت دون ذلك. فقدتوفي مساء الخميس في (6 ربيع الأول سنة 1320هـ)، الموافق (14 حزيران عام 1902م)على إثر احتسائه (فنجان قهوة) في مقهى (يلدز) قرب حديقة (الأزبكية) بالقاهرة. وقيلإنّه مات مسموماً على أيدي أعوان السلطان (عبد الحميد الثاني)، الملقّببالسلطان الأحمر الذي أرسل من دسّ له السم في فنجانه. فبعد أن احتسى القهوة، بنصفساعة، أحسّ بألم في أمعائه، فانتقل إلى داره، وكان معه ابنه (كاظم)، ثمّ، في منتصفالليل، ذهب ابنه لإحضار الطبيب، ولما عاد ومعه الطبيب وجداه ميتاً. وفي اليومالتالي أمر السلطان (عبد الحميدالثاني) أحد أعوانه (عبد القادر القبّاني) صاحب "ثمراتالفنون" التي كانت تصدر في بيروت، أن يقصد محلّ إقامة الكواكبي، ويحرزجميع أوراقه، ويرسلها إليه.. وقد فعل ذلك في اليوم التالي لوفاته([5]).
ويواجهالمؤرخ لحياة الكواكبي قلة المعلومات أو ندرتها عن رحلته الهامة التي طاف فيهاالبلاد العربية وعمن قابلهم فيها وعن انطباعاته وتواريخ زيارة كل قطر والمدن التيأقامها فيه إلى آخره.
لكن عذرنا في ذلك كما هو عذر كل المتصدين لحياة "الكواكبي"بالدراسة أنه كان بصدد كتابة وصف لرحلته والتي كان بنيته أن يفرد لها كتاب بأكملهلولا أن المنية عاجلته فتوفى مساء الخميس الرابع عشر من يونيو(جوان) 1906م الموافقالخام من ربيع الأول سنة 1320هـ.
وكانالكواكبي قد إعتاد كل مساء أن يجتمع بإخوانه وأصدقائه في أحد المقاهي وفي اليومالذي وافته المنية فيه جلس في مقهى يلدز قري حديقة الأزبكية وكان معه يومها الأستاذ: "رشيد رضا" و"محمدكرد علي" و "إبراهيم سليم النجار". وشرب الكواكبي القهوةكالمعتاد وأحس بعدها بألم في أمعائه فقام ابنه كاظم بنقله إلى منزله حيث أصابتهنوبة قلبية توفي على أثرها وعمره آنذاك خمسون عاماً([6]).
توفي في القاهرة متأثرا ً بسم دس له فيفنجان القهوة يوم الجمعة 6ربيع
الأول لعام 1320هـالموافق 14يونيو1906ودفنعند جبل المقطم.
رثاه كبار رجال الفكر والشعر والأدب في سوريا ومصرونقش على قبره بيتان لحافظ إبراهيم:

هنا رجل الدنيا هنا مهبط التقى هنا خير مظلوم هنا خير كاتب
قفوا وأقرؤوا أم الكتاب وسلموا عليه فهذا القبر قبر الكواكبي
2)- العصر الذي عاشفيه:
لقد كان للعصر الذي عاش فيه الكواكبي أثرواضح في تشكيل ثقافته وآرائه الإصلاحية.
أ)-الواقع السياسي في ذلك العصر:

عاصر الكواكبي فترة الصحوة التي شهدتها الدولة العثمانية في النصفالثاني من القرن التاسع عشر، بعد أن أشرفت هذه الدولة على الموت وأطلق على هذهالصحوة صحوة الرجل المريض،ولذلكاتسمهذا العصر من الناحية السياسية بانحطاط الدولة العثمانية اقتصادياً وسياسياًواجتماعياً وثقافياً، وانفصلت عنها الكثير من الولايات التي كانت تابعة لها، واحدةتلو الأخرى، وبدأت الدول الكبرى تتدخل في شؤونها الداخلية فيما أطلقت عليه هذهالدول بالمسألة الشرقية،أي اقتسام أملاك الدولة العثمانية، كما شهد هذا العصر نشوءالنزعة القومية لدى القوميات المنضوية تحت لواء الدولة العثمانية، بتحريض وإثارةمن فرنسا وبريطانيا وروسيا، ذوي النفوذ الأكثر تأثيراً على تلك القوميات، وكانللكواكبي رأي خاص بالدولة العثمانية، تمثل في عدم الاعتراف بشرعيتها الدينية فيالخلافة، لأنها أعجمية، و أن العرب هم الأحق بالخلافة الإسلامية لأنهم حملة رسالةالإسلام، وفيهم نزل القرآن، لذا يرى أن تكون الخلافة عربية قرشية مركزها في مكةالمكرمة.
ب)- الواقع الاجتماعي في ذلك العصر:
انتشر الجهل والتخلف والفقر بين فئات المجتمع العثماني عامة، ومجتمعبلاد الشام بشكل خاص، جراء انشغال الدولة العثمانية بالشأن السياسي والعسكري فيمواجهتها مع الدول الكبرى، حيث كانت في حروب دائمة مع تلك الدول، جعلتها غير قادرةعلى تحسين الأوضاع الاجتماعية في ولاياتها المختلفة، لتوجه مواردها المالية نحوالمجهود العسكري، وقد نتج عن قله الوعي الثقافي الإسلامي لدى فئات المجتمع، أن غلبالجهل على حياة العامة، وتولدت البدع والخرافات، وكثرت الزوايا والطرق الصوفية فيأرجاء الدولة العثمانية ومنها بلاد الشام، وابتعد الناس عن العقيدة الصحيحة الأمرالذي جعل الكواكبي وغيره من المصلحين والمتنورين يهبون لشرح تعاليم الإسلام وبيانزيف المذاهب المحدثة والبدع، والمطالبة بالعودة إلى المنابع الأصلية للعقيدةالمستمدة من القرآن الكريم والسنة النبوية.
ج)- الواقع الثقافي فيذلك العصر:
كانت بلاد الشام شأنها شأن سائر الولاياتالعثمانية في عصره أواخر القرن التاسع عشر، تعاني من ضعف الثقافة وضآلة عددالمدارس، وقلة وسائل الطباعة والنشر، وفي هذه الأجواء تحركت الإرساليات التبشيريةفي ربوع الشام، وبخاصة في لبنان، وأخذت تنشر الثقافة التغريبية وتدعو إلى السيرعلى خطى الغرب، وتطالب بإعطاء الأقليات حقوقها متهمةَ الدولة العثمانية بتضييع تلكالحقوق، كما تعمل على إشاعة الروح القومية، والدعوة إلى الحرية وحقوق الإنسان،والتنديد بالاستبداد والظلم، في إشارات واضحة إلى عهد السلطان عبد الحميد الثانيأواخر القرن التاسع عشر وهو ما جاهر به الكواكبي في كتابيه طبائع الاستبداد وأمالقرى، وتطرق فيه إلى مواطن الخلل الثقافي في الأمة، مع تغليب الطابع السياسي علىدعوات الإصلاح، والتغيير في الدولة العثمانية،لهذا فإن تركيز الكواكبي على أسبابالضعف والفتور في الأمة، ودعوته للأخذ بأسباب النهوض والترقي، إنما هو انعكاس لروحالعصر الذي عاش فيه، وسعى لمعالجة الوهن الذي تعيشه أمته في المجالات كافة، وفيمقدمة ذلك الإصلاح الديني.
د)- مدى تأثر الكواكبيبالفكر القومي في ذلك العصر:
مع حلول النصف الثاني من القرن التاسع عشربدأ الفكر القومي بالبروز وإن كان لم يتبلور على شكل تيار إلا في مطلع القرنالعشرين حيث بدأ الصراع القومي بين القومية العربية في مصر والشام من جهة وبينالقومية الطورانية في تركيا من جهة أخرى.
لقد عاصر الكواكبي هذاالتحول في العلاقات بين العرب والأتراك وبخاصة بعد سياسة التتريك التي سادت عليهاجماعة الاتحاد والترقي بعد السلطان عبد الحميد ونشوء حزب تركيا الفتاة بعد ذلك مماأدى إلى ردود الفعل العربية ونشوء التيار القومي العربي المقابل لهذه السياساتوالأفكار.مثل هذا الصراع شكل بيئة مناسبة لفكرة العداء التي حملها الكواكبي ضدالدولة العثمانية وممارساتها الاستبدادية والمعادية للعرب.([7])
ثانياً:المناصب التي تقلدها الكواكبي:
تقلد عبد الرحمن الكواكبي عدة مناصب فيولاية حلبفبعد ان عين عضوا فخريا في لجنتي المعارف والمالية ، عين مديرا رسميالمطبعة الولاية ، رئيسا فخريا للجنة الأشغال العامة في حلبوحقق فيعهده الكثير من المشاريع الهامة التي أفاد بها حلب والمناطق التابعة لها وفي 1892عين رئيسا لبلديةحلب. استمر الكواكبي بالكتابة ضد السلطة التي كانت في نظره تمثل الاستبداد، وعندما لم يستطع تحمل ما وصل إليه الامر من مضايقات من السلطة العثمانية في حلبالتي كانت موجودة آنذاك ، سافر الكواكبي إلى أسيا الهند والصين وسواحل شرق أسياوسواحل إفريقيا وإلى مصر حيث لم تكن تحت السيطرة المباشرة للسلطان عبد الحميد ،وذاع صيته في مصر وتتلمذ على يديه الكثيرون وكان واحدا من أشهر العلماء.([8])
افتتح الكواكبيمكتباً خاصاً للمحاماة ، يفتي فيه أصحاب الدعاوى ، ويحرر معروضات المتظلمين منالحكام لتقدم إلى المراجع العليا ، ويفيد المراجعين من المحامين ، ويرشدهم فيمايشكل عليهم من أحكام الأنظمة والقوانين .([9])
ثالثاً: أهم أعمال الكواكبي
فتعرف من آثاره أم القرى وطبائع الاستبداد،وهناك بحث رائع عن" تجارة الرقيق وأحكامه في الإسلام" اكتشفهالشيخ رشيد رضا ونشره في المنار عام/ 1905م هذان الكتابان كانا موضع دراسة عشراتالمؤلفين الذينأصدروا عنهما الكتب الكثيرة. منهم من يرى أم القرى أهم كتاباته،ومنهم من يرى طبائع الاستبداد هو الأهم. وعباس محمود العقاد في كتابه عن الكواكبييقول "طبائع الاستبداد هو آية الكواكبي" والدكتور "علي الدينهلال" يقول "عبد الرحمن الكواكبي أعظم من هاجم الاستبداد"،وعنه يقول الدكتور "أبو حاقة" هو كتاب الحرية والثورة والإصلاحوالتحرر. أم القرى رواية خيالية لجمعية متعددة الجنسيات عقدت مؤتمراً في مكة بحثتفيه أسباب تخلف المسلمين والعرب ووسائل نهضتهم والمقترحات المتعلقة بمستقبلهموعنها يقول الدكتور أحمد أبو حاقة" نادى بالتحرر السياسي والاجتماعيوالاقتصادي والديني والفكري والتربويوالإنساني بصورة عامة ونادى بالإصلاح على كل صعيد." وفي هذا الكتاب نادىبتولى العرب زعامة العالم الإسلامي وفي هذا يقول الكاتب (السوفيتي لفين) :( لقد كان الكواكبي سلفاً لإيديولوجي النزعة القومية العربية.(
"
أم القرى" ترجم إلىاللغة الألمانية وطبائع الاستبداد ترجم إلى الروسية. والكتابان في الواقع أبحاثهمامكثفة جداً بصورة تجعلني أن أقول أنهما يصلحان لأن يكونا مناهج لأبحاث وكتابات مطولةجداً . وقد بدأ هو نفسه بذلك في كتابات أخرى تتعلق بهذه الأبحاث. لكن المنيةأدركته سريعاً مع الأسف. أم القرى مكتوب بريشة رسام بارع رسم بها العالم الإسلامي بتأخرهالحاضر ومستقبله المأمول و"طبائع الاستبداد" لوحة رائعة من ينظر إليها يرى الشعوب المستعبدةويرى بين دفتيه صوراً صادقة للسادة المستبدين. ويقول عنه "لوتسكي" ( الروسي) كانت نشاطات هذا المفكر الممتاز بلاريب ذات مدلول تقدمي. وكانت بمثابة إعداد إيديولوجي للنهضة الوطنية وأحد العواملالتي سببت نهوض الحركة الوطنية التحررية في الأقطار العربية([10]).

وهنالك كتب أخرى للكواكبي، أولهما تحدث عنه هو في مقدمة أم القرى ودعا إلى اقتنائه عند صدورهوهو (صحائف قريش) وقال عنه " انه سيكون له شأن إن شاء الله في النهضةالإسلامية العلمية والأخلاقية."الكتاب الثاني قال عنه محمد كرد علي أنه رآه مخطوطاً في مصروهو" العظمة الله" وقول رشيد رضا في المجلد الثامن من المنار أن للمرحومالكواكبي كتاباً سماه" ماذا أصابنا؟ وكيف السلامة" وفيه فوائد كثيرةسياسية واجتماعية.
وذكر "عبد المسيح الأنطاكي"في جريدة القاهرة عام 1903م أي بعد وفاة الكواكبي بأشهر انه لديه كتابان لهسينشرهما وهما" أمراض المسلمين والأدوية الشافية لها" وكتاب " أحسنما كان في أسباب العمران." يضاف إلى ذلك مذكراته وكتاباته خلال رحلاتهالمشهورة في إفريقيا وآسيا. ماذاحصل لكل هذا.؟([11])




رابعاً:رحلات الكواكبي:
سافر "الـكواكبي" إلىآسيا: الهند والصينوسواحل شرق آسيا وسواحل أفريقيا وإلى مصر حيث لم تكن تحت السيطرة المباشرة للسلطانعبد الحميد، وذاع صيته في مصر وتتلمذ على يديه الـكثيرونوكان واحدا ًمن أشهر العلماء.([12])
وكان "الكواكبي" رحالةمطبوعا على السياحة في الآفاق ولم يكن قصاراه أنه رحالة على صفحات الأوراق، وقدطالع كتب المؤرخين والرحالين قبل أن يخرج من بلده للطواف في الأرض والكتابةللتاريخ، وباشر الرحالة في صفحات الكتب قبل أن يباشر على متون الإبل والسفن فيالصحارى والبحار، فمن قرأ ابن خلدون وابن جبير وابن بطوطة ثم قرأ مقالات الكواكبيخيل إليه أنهم قد بعثوا من مراقدهم في رحلة من رحلات العصور يكتبون ويسجلون ماشهدو وكابدوه لأبناء العصر الحديث.([13])
ارتحل "الكوكبي" من حلبوزار الهند والصين والجزيرة العربية وبلدان أخرى من العالم الإسلامي، واستقر بهالمقام في مصر، إلى أن توفي فيها([14]).

[1])- محمد أحمد الحاج محمد،عبد الرحمن الكواكبي ومنهجه في العقيدة،(دراسات، علوم الشريعة والقانون، المجلّد 37،العدد (2)، 2010،ص ص:358.

[2])-محمد عبد الرحمان برج، عبد الرحمان الكواكبي،سلسلة أعلام العرب، الهيئة المصرية العامة للكتاب، ب ط، القاهرة،1973، ص:48.

[3])- المرجع نفسه، ص:49.

-([4]عبد الرحمان الكواكبي(الحفيد)، عبد الرحمان الكواكبي، مجلة التراث العربي،بدون عدد، ص: 129.

([5]-أنظر الموقع الإلكتروني: http://www.ruoaa.com/، ساعة الدخول: 16:23 يوم الدخول: 18/06/2015.

[6])- محمد عبد الرحمان برج، عبدالرحمان الكواكبي، مرجع سابق، ص:78.

[7])-محمد أحمد الحاج محمد،عبد الرحمن الكواكبي ومنهجه في العقيدة،مرجعسابق،ص ص: 358، 359.

[8])- أنظر الموقع الإلكتروني:http://www.arabphilosophers.com/Arabic/aphilosophers/amodern/amodern-names/Alkawakby.htm، ساعة الدخول: 15:39، يوم الدخول:19/06/2015.

- ([9]أنظرالموقع الإلكتروني:http://www.goodreads.com/book/show/5986633، ساعةالدخول: 15:43، يوم الدخول: 19/06/2015.

[10])- عبد الرحمان الكواكبي(الحفيد)، عبد الرحمان الكواكبي، مرجع سابق،136.

([11]-عبد الرحمان الكواكبي (الحفيد)، عبد الرحمانالكواكبي، مرجع سابق،137.

[12])-أنظر الموقع الإلكتروني: عبد الرحمان الكواكبيhttps://ar.wikipedia.org/wiki/

-([13]عباس محمود العقاد، الرحالةعبد الرحمان الكواكبي، مطبوعات المجلس، ب ط، القاهرة، 1959، ص:55.

[14])- محمد أحمد الحاج محمد،عبد الرحمن الكواكبي ومنهجهفي العقيدة،مرجع سابق،ص: 358.


التوقيع
ليس بإنسان ولا عالم من لايعي التاريخ في صدره
ومن درى أخبار من قبله أضاف أعمارا إلى عمره

صديق القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2015, 08:33 PM   #2
alg17
 
الصورة الرمزية صديق القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,938
افتراضي رد: الكواكبي حياته ومؤلفاته

مقدمة بحث حول الكواكبي


يعد عبد الرحمن الكواكبي منمفكري بلاد الشام الإسلاميين الذين عاشوا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر،عصر انبعاث القوميات، وكان لنشأته وتربيته في بيئة دينية دور في تكوينه الثقافيوالعلمي،وفي بروز شخصيته واشتهارها، وتصديه للمفاسد الاجتماعية وللفهم الخاطئلمبادئ الإسلام من قبل تيار التصوف واسع الانتشار في المجتمع الشامي وفي كافةأرجاء الدولة العثمانية ذات الولاية السياسية والدينية على بلاد الشام آنذاك، حيثتدعم هذه الدولة التصوف وتشجعه، ولهذا حمل الكواكبي لواء الدعوة إلى العقيدةالإسلامية الصافية وتنقيتها من الشوائب والمظاهر الإنحراف، فلقد حمل على عاتقه مهمة تربويةوكذلك إصلاحية للأوضاع التي كانت آنذاك، فما هي أهم الأوضاع التي دفعت به إلىالعمل على فلسفة تربوية للإصلاح المجتمع وأحوال الناس؟ ومن هو عبد الرحمانالكواكبي ؟ و ما هي أهم أعماله؟

التوقيع
ليس بإنسان ولا عالم من لايعي التاريخ في صدره
ومن درى أخبار من قبله أضاف أعمارا إلى عمره

صديق القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
العشر, الكواكبي, اعمالة, حياته, رحلاته, ومؤلفاته

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ايريك فروم حياته ومؤلفاته صديق القمر فلسفة 0 17-10-2015 08:05 PM

sitemap

الموقع يخضع لسياسة ادسنس لقراءة الشروط بالعربية انقر هنا أو بالانجليزية Google Adsense Privacy Policy   

 abuse@alg17.com


الساعة الآن 09:56 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11 Alpha 3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
adv helm by : llssll
المواضيع المنشورة في المنتدى تعبر عن رأي اصحابها وجميع المواضيع التي تخالف سياسة الموقع يتم حذفها

Search Engine Friendly URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138