ماهية الموارد الضريبية
قديم 24-09-2015, 06:34 PM   #1
alg17
 
الصورة الرمزية صديق القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,938
افتراضي ماهية الموارد الضريبية

تعريف ومفهوم الموارد الضريبية


تمهيد
من المعروف أن الدولة لا تعتمد على وجه واحد من أوجه الإيراد بل تتعدد مصادر موارد المال العام و قد تطورت هذه الموارد بتطور الظروف الزمانية و المكانية لنمو الدولة لتعاظم دورهـــا في النشاط الاقتصادي و من بين هذه الموارد الضرائب التي تطور مفهومها عبر كل مرحلة من التاريخ الاقتصادي بحيث نجد مفاهيم و أنواع و محددات مختلفة للضرائب كما أصبحت اليـــوم أداة من أدوات السياسة المالية التي تعتمد عليها الدولة، ففي القديم مثلا كانت الوظيفة الأساسيـــة للدولة تقتصر على الأمن و الدفاع و الغذاء و هكذا فرضت السلطات الحاكمة تكاليـف إلزاميــة ليس لها أي صفة تطوعية اختيارية كما كان في السابـق و عندما ازداد نفوذهـا عمدت إلى فرض الضرائب غير المباشرة ثم عمدت إلى فرض الضرائب المباشرة التي أعطيت لها صفـة الواجب الاجتماعـي التضامني و لم تكـن الضريبــة في البـادئ الأمـر تهـدف إلى التدخــل فـي النشــــاط الاقتصادي و الاجتماعـي بل كان الهـدف الأول و الأخير هـو تمويل الخزينـة العموميـة بالموارد الماليـة لتغطيـة النفـقـات و اخــذ مفهــوم الضريبة يتغيــر دور الدولــة فــي الحيــاة الاقتصاديــة و الاجتماعيــة بصــورة عامة بحيــث أصبحـت ألان فـي عــداد الوسائــل الماليـة المختلفــة التي تستمدهــا الدولة في التدخل وفقا للظروف و الحاجات على اختلاف أنواعها.
نستنتج مما سبق أن الضرائب من أهم الدرسات المالية العامة و من اقدم و أهم مصادر الايردات العامة حيث مثلت الضريبة خلال فترات طويلة العنصر الأساسي في الأعمال و الدارسات و هذا ليـس راجع لكونـها إحـدى ابـرز مصادر الإيرادات العامـة فقط و لكـن لأهمية الدور الذي تؤديه خاصة في الجماعات المحلية في معظم البلدان.
و لهـذا سنحاول مـن خلال هـذا الفصل التطـرف إلى النقـاط الرئيسيـة التي تمكننـا مـن الإحاطــة بموضوع الضريبة حتى نتمكن فيما بعد من فهم دورها في تمويل الجماعات المحلية فماذا نقصـد بالضرائـب و ما هي مبادئها الأساسيـة و فيما تتمثـل خصائصـها و لهـذا سـوف نقـوم بتقسيم هذا الفصل إلى ثلاث مباحث كما يلي :
* المبحث الأول : تعريف و عناصر الضرائب.
* المبحث الثاني : مبادئ و أنواع الضرائب.
* المبحث الثالث : أهداف الضرائب و الآثار الاقتصادية لها.


المبحث الأول : تعريف و خصائص الضريبة
المطلب الأول : تعريف الضرائب
لقـد اختلفـت وجهة النظـر التقليديـة في الفتـرات الماضية عنها في الفتـرات الحالية فقد عرفـت الضريبة بمفهومها التقليدي.
بأنـها كل اقتطاع نقـدي تفرضـه السلطة علـى الأفـراد بطريقـة نهائية و بلا مقابل بقصد تغطية الأعباء العامة **(1).
إن الضريبة اليوم و نظرا للتطور و مفهوم المالية العامة عند الدولة و النشاطات الاقتصاديـــة و رغبـة المتعامليـن الاقتصاديين بالأمـوال السريعـة التداول و التحويـل إلـى نقـود فهـي اليـوم تفـرض نقدا وجبرا بصفة نهائية و بـدون مقابـل لصالح الدولة تحقيقـا للنفع العـام و أغـــراض حديثة معاصرة يكون فيها مجبرا على تأديتها مهما كانت شخصيتها طبيعية أو معنوية.
أما تعريفها بمفهومها الحالي نجـده يتمثـل فـي أن الضريبة هي مبلغ مـن المـال تفرضه الدولة و تجنبه من المكلفين بصورة جبرية و نهائية و دون مقابل في سبيل تغطية النفقات العمامـة أو في سبيل تدخل الدولة فقط (2).
و يمكن تعريف الضريبة بأنها اقتطاع نقـدي جبـري نهائـي يتحملـه المكلـف و بقـوم بدفعه بلا مقابل دفعا لمقدرته على الدفع مساهمة منـه في الأعباء العامة أو تدخل الدولة لتحقيق أهــداف معينة و يمكن أن نجد تعاريف أخرى تتمثل في :
* مبلغ نقدي أي أنها تدفع في شكل نقدي و ليس عيني .
* ضريبة ملزمة تفرضها الدولة جبرا و لا دخل لاختيار الأفراد في دفعها.
* تدفع لتحقيق نفع عام بمعنى أنها تخصص لتغطية النفقات العامة للدولة.

- [1]eje , coure de science des finances et de gestion financier paris 1931. P : 17
[2] - حسين عواضة ، المالية العامة ، دار النهضة العربية ، بيروت لبنان ص 398


المطلب الثاني : خصائص الضريبة
في أنها ذات طابع نقـدي، إجباريـة و نهائيــة و هدفها يتمثل في تغطية الأعباء العامــــة للدولة أو تغطية تدخلات السلطة العمومية في المجتمع.
أ ) الضريبة مبلغ من النقود.
الضريبـة لا تفـرض في شكل عيني بـل فـي صورة نقديـة و مـن خـلال خدمة شخصية يؤديها المكلف كجزء من حاصلات الأراضي أو عدد من ساعات العمل، كما كانت بعض الضرائــب في السابــق و الخدمـة العسكريـة لا يمكـن أن تعتبـر ضريبـة نظـرا للخاصيـة التـي تتميز بـها فالضريبة الحديثة تفرض في صورة نقدية كما يتفوق الشكل النقدي للضريبة عن الشكل العيني من عدة اوجه.
- إن الدولة تتحمل تكاليف و نفاقات باهظـة قد تفـوق قيمـة الضريبـة العينية و هي في طريقها بجمع و نقل و تخزين المحاصيل بالإضافة إلى إمكانية تعرضها للتلف .
- إن الضريبة العينية لا تلتزم لعنصر العدالة فهي تلـزم الأشخاص بتقديم جزء من المحصول أو القيام بأعمال الصخرة دون الآخذ بعين الاعتبار الظروف الشخصية لكل شخص من ناحيـة نفقة الإنتاج الحقيقية التي يتحملها كل شخص في إنتاج محصوله.
- عدم ملاءمة الضريبة العينية للأنظمة الاقتصادية و المالية الحديثة.
ب ) الضريبة تدفع جبرا :
تفرض الضريبة من قبل الدولة على الأفراد لمـا علي الدولـة من السلطة على رعايا مجتمعـها و هــذا يوضح أن العلاقـة الضريبية بين الدولـة و المكلفين ليسـت علاقـة تعاقديـة و إنمـا هـي علاقـة قانونية تنظمها الدولة و هي التي تحدد نوعـها ووعائها و معدلـها فالإجـراءات القانونية الخاصة بها وعقوبة من يمتنع عن أدائها يعتبر هذا العنصر هو وجهة الاختلاف بين الضريبة و الرسم.
ج ) الضريبة تؤدي دون أي مقابل :
لا شك أن المكلف يستفيد من الأمن و الفوائد الأخـرى التي يؤمنها وجـود الدولة و لكن ليــــس هنــاك أي عـلاقـة نسبـة مباشـرة أو أي ارتبـاط مباشر بيـن الضريبـة و هذه الفوائد الضريبية لا تستلزم أية خدمة مقابلة من قبل الدولة.

د ) الضريبة تدفع بصفة نهائية :
أي أن المكلـف لا يمكنه استـرداد المــــال الـذي يدفعه على سبيل الضريبة و بأي شكـل و مـن الأشكــال و ذلك بخلاف الذي يدفعـه من المـال للدولة على سبيل القرض إذ أنه يسترد قرضـه مــع الفوائد بعد اجل قصير أو طويل (1).
ه ) الغرض من دفع الضريبة :
حيـث كانـت الضريبة في الماضي أداة لتوفير المال لتغطية النفقات العامة يجب أن يكون فـــي فرضها شرطان أساسيان هما :
الحصيلة : أي تهـدف الدولـة من إجـراء فرض الضريبة وجبايتها إلى التحصل على إيــــــراد يكفي لتغطية نفقاتها من النوعين الجاري و الرأسمالي.
محايــدة : أي أن لا تؤثـر الضريبـة عند فرضها على النشـاط الاقتصـادي بشكـل سلبـي و قـد أصبحت الضريبة أداة لتحقيق أهداف المجتمع الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية.
و)المقدرة التكلفية : أي أن الضريبة تفرض على كل شخص قادر على الدفع تبعا لمقدرتـــــه المالية فالضريبة هي طريقـة تقسيـم الأعبـاء العامـة بين الأفراد وفق قدرتهم التكليفية و هذا ما نادى به ( ادم سميث) لكـن في الحقيقـة يمكـن أن تلعـب الضرائب زيـادة على دورها في تمويل الجماعــات المحليــة دورا مهمــا في تحفيز الاستثمارات << وظيفة اقتصادية>> و في إعادة توزيع الدخل الوطني وظيفة اجتماعية.


[1] - د. غلزي عناية، المالية العامة و التشريع الضريبي ، دار البيارق ، طبعة 1 بيروت 1998 ص 99

المبحث الثاني : مبادئ و أنواع الضرائب
هناك أسس و مبادئ محددة للضرائب التي بدورها تنقسم إلي أنواع مختلفة.
المطلب الأول : مبادئ و الأسس المحددة للضرائب
يقصد بالمبادئ العامة التي تحكم الضريبة مجموعة القواعد و الأسس التي يتعين على المشرع اتباعــها و مراعاتهــا عنــد وضـع أسـس نظــام ضريبـي فـي الدولة ، و هي قواعد ذات فائدة مزدوجة فهي تحقق مصلحة المكلف بالضريبة من جهة و مصلحة الخزينة العمومية من جهــة أخرى و من أهم هذه القواعد نجد.
أ) مبدأ العدالة : هي مساهمة كل رعايا الدولة في النفقات الحكومية حسب قدرة كل منهـــــم و تقاس هذه القدرة وفقا للدخل الذي يحصل عليه المكلف في ظل الدولة و يقول < ادم سميث> في هذا الصدد. يجب إن يساهم كل رعايا الدولة في نفقات الحكومة حسب مقدرتهم النسبيـــــة من نسبة الدخل الذي يتمتعون به في ظل حماية الدولة.
ب ) قاعدة الملائمة : و تقتضي هذه القاعدة بضرورة تنظيم أحكام الضريبة على نحو يتــلاءم مع أحـوال القاعـدة بضرورة تنظيـم أحكام الضريبة على نحو يتلاءم مع أحـوال المكلفيـن بــها سواءا من حيـث اختيار الوعاء و أسلوب تحديده أو من ناحية كيفيـة جبايتها و إجراءاتها لـذلك فإن ميعاد تحصيل الضريبة يجب أن يكون في الوقت الذي يحصل فيه المكلف على دخله.
د ) قاعدة اليقين : وهـي أن الضريبة التي يؤديها كل شخص يجب أن تكون معينة و صريحة و غيــر مفروضة بصفة كيفية كما أن وقت الجباية و المقدار المفـروض يجب أن يكون محددا أو صريحا و معلوما عند المكلف و عند كل من يهمه الأمر و الغرض من ذلك أن يكون هـــذا الأخيـر على علـم بمبدأ التزامـه بها بصورة واضحـة حتى يحدد موقفه الضريبي بالإضافة إلى معرفته لحقوقه اتجاه الإدارة المالية للدفاع عنها حتى يتحقق هذا اليقين فإنه يلتزم تحقيق أمرين هما.
- أن تجعـل الدولة في متناول المكلفين جميع القوانيـن المتعلقة بما تقرره من ضرائب و ذلــك عن طريق النشر و الإيضاح في الجريدة الرسمية أو إحدى وسائل النشر الأخرى .
- أن تكون التشريعات المالية و الضريبية واضحة بحيث يفهمها عامة الناس.(1)
[1] - سهام يحياتن ، مذكرة تخرج بعنوان الضرائب و دورها في تمويل ميزانية الدولة، ص 29

Advertisement


ج ) قاعدة الاقتصاد في النفقة :
تقتضـي ضرورة الاقتصـاد في تكاليـف جبايـة الضرائـب بعيـدا عن الإصراف و المبالغة في نفقــات التحصيل الضريبـي سواء فيما يتعلـق بنفقـات العمـال و موظفـي الضرائـب أو نفقـات وسائل التحصيل الأوراق و الدفاتر و الأثاث و غيرها و ذلك حتى تتحقق الفوائد الموجودة من الضرائب و خاصة المالية و النقدية منها.
- البساطة : حيث يجب أن تتمتع الضرائــب المفروضـة بباسطــة الفهـم للدافـع للضريبـة و لا تكون الإجراءات الضريبة معقدة و ذلك تجنبا للخلاف بين الإداريين و المكلفين.
- المرونة :و يقصد بها الاستجابة من الضرائب المفروضة للتغيرات في النشاط الاقتصــادي و الهدف من هذا المبدأ هو جعل الهيكل الضريبي ملائما مع متطلبات التغير في الضــــر وف الاقتصادية و مع أحوال الخزينة مما يؤدي إلى تسهيل تحقيق الأهداف السياسية المالية العامة.
وباختصار فإن هذه القواعد تسمح ب.
- المساواة أمام الضريبة << قاعدة العدالة >>
- أن تكون الضريبة يقينية و ليست غامضة أو غير معقولة <<قاعدة اليقين>>
- أن يتم تحصيل الضريبة في الفترة و حسب النمط الذي يلائم جميع الموطنين
<< قاعدة الملائمة >>.
- أن تكون الموارد الماليـة التي تجنيها الدولـة من الضريبـة اكبـر من تلك التـي استعملـت فـي تحصيلها من جهة << قاعدة الاقتصاد>>.
و أخيرا فان كافة القواعد سالفة الذكر تـدور في فلك فكـرتي العدالـة و المساواة الضريبة و ما هي إلا تطبيقات لهما.
المطلب الثاني : أنواع الضرائب
تمثل الضرائب النسبة الكبرى بعد الجباية التي يتنبأ لها الخبراء بالزوال عاجلا أم أجلا و لقـــد عـرفت الماليـة العامـة القديمة و الحديثة أنـواع مختلفـة و عديـدة من الضرائـب يمكن تصنيفها حسب ما يلي :

[1]محمود حسين الوادي، زكريا أحمد عزام، المالية العامة و النظام المالي في الاسلام دار مسيرة عمان، ص 52-53


أ) من حيث تعدد الضريبة
ب) من حيث الوجود و الاستعمال
ج) من حيث الوعاء الضريبي
أ ) من حيث تعدد الضريبة : تميز فيها نوعين من الضرائب الوحيدة و المتعددة
أ-1 الضريبة الوحيدة : هنا تفـرض الدولـة نوعـا واحـدا مـن الضريبـة تسعـي مـن خلالـه إلى تحقيق أهــداف الضريبة مجال اهتمامها فإذا امتنعت الدولة مثـلا بفـرض ضريبـة الـدخل دون فــرض أي نـوع أخـر من الضريبـة هنـا يمكـن القـول أن هـذه الدولــة تطبـق نظـام الضريبــة الوحيدة.(1)
أول من نادى بها الطبيعيون ق17 - ق 18حيــث قام أنصـار هـذه المدرسـة الفيزيوقر اطيير بفـرض ضريبـة واحـدة علـى الإنتاج الزراعي باعتبار أن الأرض هي المصدر الوحيد للثروة التي تخلق إنتاجا صافيا. (2)
مزاياها :
- الاقتصاد في نفقات التحصيل لا يلزم تشغيل إدارات مكلفة بالضرائب.
- تمتـاز بالبساطـة و الوضـوح و يتقبلـها الفـرد بكـل سهولـة و ذلك أن مبلغها مـدرج في ثمـن السلعة و هكذا لا يشعر بها المكلف.
عيوبها :
- اكتفاء الدولـة بضريبـة واحـدة لتغطيـة كل النفقـات مما يجعـل هذه الضريبة مرتفعة و هو ما يدفع بالأفراد إلى التهرب منها.
- لا يمكن بلـوغ كل الأهـداف التـي تسعي الدولة لتحقيقها عن طريق الضريبة الوحيدة لأنها لا تحقق بها إلا الهدف المالي.
- تفرض الضريبة الوحيدة على المنتجين الذين يستخدمون وسائل إنتاج تقليدية و هو ما يعيــق الإنتاجية.(3)
[1] - وليد زكريا صيام، حسام الدين مصطفى الحداش، وائل عودت العكشة، مروان عبد الوهاب خياطة، الضرائب و محاسبتها ص 25

[2] - إبراهيم على عبد الله انور العجلرمة، مبادئ المالية ، دار الصفاء للطباعة للنشر و التوزيع ص 122
[3] - طرش مريم، لوجدي حورية، دور الموارد الضريبية في تمويل ميزانية الدولة و البلدية، مذكرة لنيل شهادة ليسانس المركز الجامعي بالمدية، ص 13

يتبع


التوقيع
ليس بإنسان ولا عالم من لايعي التاريخ في صدره
ومن درى أخبار من قبله أضاف أعمارا إلى عمره

صديق القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-09-2015, 06:37 PM   #2
alg17
 
الصورة الرمزية صديق القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,938
افتراضي رد: ماهية الموارد الضريبية

أ- 2 الضريبة المتعددة :
هي الضريبة التي تفرض على عدة نشاطات يقـوم بها الفـرد فإذا كان دخله أكثر مـن النشـــاط فعليه دفع ضريبة على شكل نشاط مربح يدر عليه دخلا و تعتبر الضريبة المتعددة أفضل مــن الضريبة الوحيدة، لأن هذه الأخيرة تفرض على الطبقة واحدة دون بقية الطبقات و عادة تأخــذ الدولة نظام الضريبة المتعددة و لكن يبقى أفضلها ما يصاغ ليتلاءم و أهداف المجتمع.(1)
مزاياها :
- أكثر تحقيقا لفكرة العدالة و المقدرة و التكلفة للمكلف بالضريبة.
- نظام يتصف بالبساطة و الوضوح و لا يتطلب نفقات كثيرة في الإدارة و التحصيل.
- تفرض الضريبة في النظام الضريبة المتعددة بمعدلات معتدلة لا يشعر الأفراد بعبئها و مــن ثم لا يفكرون في التهرب منها و هي غزيرة الحصيلة لمساسها بجميع الثروات.
عيوبها :
- الإفــراط في التعـدد قد يـؤدي إلى صعوبـات و مشاكـل عديـدة بالنسبـة للمكلفيـن بها و إدارة الضرائب على السواء.
- لم تنتهج النظم الضريبيـة فـي الدولـة المتخلفة مسلكا موحـدا في هذا الإطار و إن كانت العلة في التطبيق المالي للعديد من الدول للضريبة الوحيدة.(2)
ب ) من حيث الوجود و الاستعمال :
وفـقـا لهـذا التطبيـق تقسـم الضريبـة إلـى نوعيـن نـوع يفـرض علـى وجود الدخل و أخر على استعمالها
ب - 1 الضرائب المباشرة :
[IMG]file:///C:\Users\adel\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image001.gif[/IMG]يمكن تعريـف الضرائب المباشرة على أنها << بلغ مالي يقتطع بطريقة مباشرة من الدخل أو رأسمال و تنصب مباشرة على ذات الثروة>>. كما تعرف على أنها كل اقتطاع يتم مباشــــرة على الأشخاص و الممتلكات و التي يتم تحصيلها عن طريق الاسمية
و التي تنتقل بشكل مباشر من الخاضع للضريبة إلى الخزينة العمومية.
و تنقسم الضرائب المباشر إلي الضرائب على الدخل و الضرائب على الرأسمال.(3)
[1] - بادئ المالية العامة، نفس المرجع السابق، ص122
[2] - دور الموارد الضريبية في تمويل ميزانية الدولة و البلدية، نفس المرجع السابق، ص14
[3] - دور الضرائب في تمويل الخزينة العمومية، نفس المرجع السابق




ب) 1-1 الضرائب على الدخل :
تعتبر من افضل أنواع الضرائب على الدخل عدالة و مرونة لأنها تركز على المقدرة الحقيقيـة للمكلـف متمثلـة بدخله مـن مختلـف المصادر و هـذا النـوع مـن الضرائـب يعتبر مصدرها من مصادر تمويـل الموازنـة العامـة و توحيـد النشـاط الاقتصـادي و تمويـل التنميـة و باعتبـار أن الضرائـب علـى الدخـل ذات طبيعـة تصاعديـة فهي تساعـد على إعادة توزيع الدخل بين فئات المجتمع المختلفــة إذا تلحـق معادلاتها المرتفعـة بالدخـول المرتفعـة بينما الدخـول المنخفضـــة و المتوسطة لا ينهال ألا معدلات منخفضة من هذه الضريبة.(1)
ب) 1-2 الضرائب على رأسمال
لتخطيط هو عملية مفتوحة تكفل التفاعل الحقيقي بينما هو متوفر من المعطيـات و الإمكانيــات و هي النوع الثاني من أنواع الضرائب المباشرة و خروجا عن القاعدة الفكرية بضرورة تجدد الوعاء الضريبـي تصيب هـذه الضرائـب رأسمـال و هـو وعـاء يتصف بالثبات و عدم التجدد.
و عـرفه فقهاء المالية العامة بأنه مجموع الأموال العقاريـة أو المملوكـة التـي يمتلكها الشخص فـي لحظـة معينة سواء كانت هـذه الأمـوال منتجـة لــدخل نقدي أو عيني أو منتجة لخدمات أو حاصلـــة عــن كـل دخـل و رأسمـال بالمفهوم الاقتصادي لا يشمل إلا بالأموال المنتجة للدخل أو الخدمات للأموال.(2)
مزايا الضرائب المباشرة :
- تعتبر أكثر عدالة تحقيقا للعدالة الضريبية لأنها تأخذ بعين الاعتبار القدرات المالية و الأعباء الشخصية و العائلية و المعيشية للأفراد المكلفين بها.
- تفــرض علـى أوعيـة و عناصـر ماليـة شبـه ثابتـة و مستقرة لا تتأثر بالتقلبات الاقتصادية و بالتالي سهولة التقدير المسبق لحصيلتها. (3)
- تشع المكلفين بواجباتهم الضريبية و بالتالي تخلق لديهم الوعي الضريبي.
- قـلة نفقـات تحصيلها لتمكنـها مـن معرفـة الظـروف و المقـدرة التكلفيـة للمكلـف و العناصـر المفروضة عليها و بالتالي الملائمة في تحصيلها.
[1] - مبادئ المالية العامة، نفس المرجع السابق، ص 124

[2] - غازى عناية، المالية العامة و التشريع الضريبي، مرجع سبق ذكره، ص 118، ص 122
[3] - دور الضرائب في تمويل الخزينة العمومية، نفس المرجع السابق ص

عيوب الضرائب المباشرة :
- اقل مرونة كونها تفرض على عناصر ثابتة.
- الوعـي بالضريبـة تؤدي إلـى محاولة المكلفين بها التخلص من عبئها بالتهـرب منـها كليـا أو جزئيا مما يؤدي إلى نقص تحصيلها و لذا نقول ضريبة تقتل ضريبة .(1)
ب - 2 الضرائب غير المباشرة
يمكن تعريف الضرائب غير المباشرة على أنها هي التي تستهدف الأشياء القابلة للاستهلاك أو الخدمات المقدمة و التي تسند بشكل غير مباشر من طرف الشخص الذي يريد استهلاك السلـع و المستفيدين من الخدمات مثل الضرائب التي تمس الإستراد، الإنتاج، البيع، النقل ....... الخ.
و يفـرض هذا النـوع من الضرائـب علـى استعمال الدخـل أو الثـروة و ليـس علـى وجـود هذا الدخل أو الثروة و تنقسم إلى قسمين.
ب - 2- 1 ضرائب على الاستهلاك :
و هذا الضريبة التي تفرض على قيمة ما يشترى لأغراض الاستهلاك من قبل الأفراد و هـــي نوعان.
ب - 2- 1-1 ضرائب جمركية :
و هـي تــلك الضـرائـب التي تمـس الصـادرات و الـواردات و بالتالـي هـي مرتبطة بالتجــارة الخارجية و تعتبر من أهم الضرائـب على السلـع و الضرائب علـى الـواردات لعـدة اعتبـارات نذكر منها أن إيراد الضريبة على الواردات يمثل نسبة هامة من الحصيلة الضريبية لكل كثيـر من الدول النامية و تحقق الحماية للصناعات الوطنية.(2)
الغـرض منها تحقيـق دخـل مالي للخزينـة و كـذا حماية الإنتاج المحلي من المنافسة الأجنبية و يمتاز به هذا النوع من الضرائب غزارة حصيلتها و سهولة تطبيقها في حالة الاستراد عكـــس الصادرات و التي يقصد إعفاؤها لغرض النهوض بالإنتاج الوطني. (3)
[1] محرزي محمد عباس، اقتصاديات المالية العامة، ديوان المطبوعات الجامعية 2003 ص 42،118
[2] رشيد سالمي، إشكالية الموارد المستحقة للبلديات، رسالة مقدمة لنيل شهادة الماجستير جامعة الجزائر 1999، ص38

[3] و عبد المنعم فوزي، ص 96

ب - 2 - 1 2 ضرائب الإنتاج :
و هي ضريبـة تفرض على السلـع عند إتمام إنتاجها أو عنـد أي مرحلة من المراحل الإنتــــاج و قد تستغيض بعض الدولة عن ضريبة الإنتاج بضريبة المبيعات التي تفرض سعر الضريبــة عند إتمام بيع السلعة و ليس عند إنتاجها.
ب - 2 - 2 الضرائب على التداول :
و هي الضريبة التي تفرض على انتقال الثروة من شخص إلي أخر سواء كـان شخصيا طبيعيا أو معنويا مثل انتقال ملكية عقار من شخص إلي أخر كانتقال سيارة من فرد إلى آخر.(1)
مزايا الضرائب غير المباشرة :
- تفرض على التصرفـات غيـر ثابتة ومستقـرة و مـن ثـم فـإن حصيلتـها الضريبيـة لا تتمتــع بالثبات النسبي.
- أكثر مرونة فهي ذات علاقات وثيقة بمستوي الأسعار.
- لا يشعر المكلف بها كونها تفرض على الإنفاق و تدفع بواسطة المنتج و المستورد ثم ينتقــل عبئها للمستهلك.
عيوب الضرائب غير المباشرة :
- حصيلتهـا تـورد منذ بداية السنـة الماليـة الى الخزينـة لأنـها تفـرض علـى واقـع و تصـرفات متقطعة تحدث كل يوم.
- جهل إدارة الضرائب للشخص المكلف و هو ما يترتب عليه عدم إمكانية تطبيق الملائمة.
- عدم شعورهم بواجبهم الضريبي و من ثم انخفاض الوعي الضريبي.
- لا يمكن إدخال المقدرة التكلفة للمكلف عند تقريرها في الاعتبار و بالتالي فهي ديمقراطيـة و غير عادلة.(2)
ج) من حيث الوعاء الضريبي:
يقصد بالوعاء الضريبي المبلغ الذي يخضع للضريبة و تقسم على هذا الاساس
[1] - الضرائب و محاسبتها، مرجع سبق ذكره، ص27
[2] - دور الموارد الضريبية في تمويل ميزانية الدولة و البلدية، مرجع سابق ص14


ج - 1 الضرائب على الأشخاص :
الضريبـة هنا تفرض علـى الشخص بصفته مواطـن بغـض النظـر عـن مقدرته الماليـة و ذلك باعتباره مواطن تؤمن له الدولة الأمن و الحماية السياسية و من أنواعها البسيطة التي تفــرض بمعدل واحــد علـى جميـع المكلفيـن بغض النظـر عـن دخلهم أو ثروتهم المتصاعـدة هـي التي تفرض على الأشخاص بمعدل و ذلك تبعا لأعمارهم و جنسهم.(1)
مزايا الضرائب على الأشخاص:
- تفرض هذه الضريبة متدرجة و تقسم على الذكور من البالغين و إعفاء النساء و الصبيان.
- محاولة فرضها حسب المقدرة التكلفة.
عيوب الضرائب على الأشخاص :
- صعبة التقدير للوعاء الضريبي.
- صعوبة التحصل لهذا النوع من الضرائب.
- فقدانها لعنصر العدالة لعدم تكافؤ طبقات المجتمع.
- أهدافها لكرامة الإنسان و حقوقه بجعله محل للضريبة. (2)
ج - 2 الضرائب على الثروة :
يعتبر التخطيط إحدى الوظائف الأساسية للإدارة الحديثة، لما له من أهميـة في تحقيق التنمية، المقصود هنا بالثـورة هـو المفهـوم الاقتصادي لـه أي قيمـة ما يمتلكـه الفـرد مـن الثروة و هذا الضريبــة إما آن تكون علــى الثـروة نفسها آو علــى ما يطــرأ على الثـروة من زيادة آو على التصرف في الثروة.
فهـي تعتبـر اكثر ترجمة لمقدرة المكـلـف على الدفـع بحيـث تختلـف مـن شخص الى اخر تبعا لاختـلاف المقدرة المالية بين الأفراد و لهـذا فهي تمتـاز سهولة احتسـاب المعيـار الذي تفرض على أساسه الضريبة.(3)
[1] - مبادئ المالية العامة، مرجع سبق ذكره، ص14
[2] - دور الموارد الضريبية في تمويل ميزانية الدولة و البلدية و الدولة نفس المرجع السابق، ص 19
[3] - الضرائب و محاسبتها، نفس الرجع السابق، ص 27


مزايا الضرائب على الثروة :
- ضلت الثروة لفترة زمنية طويلة هي الأساس الأول لفرض الضريبة خاصة في العصور الوسطى و حتى بداية القرن التاسع عشر.
عيوب الضرائب علي الثروة :
- أنها تنقص من رأس المال.
- تؤدي إلى الهروب برؤوس الأموال إلى الخارج
- صعوبة تقدير بعض رؤوس الأموال بقيمة نقدية و بالتالي تقدير الضريبة
- تعتبر هذه الضريبة غير شخصية أي أنها تفرض على الأشياء دون اخذ بعين الاعتبار للظروف الشخصية لمالكها.(1)
[1] - مبادئ المالية العامة، مرجع سابق ذكره، ص 127



التوقيع
ليس بإنسان ولا عالم من لايعي التاريخ في صدره
ومن درى أخبار من قبله أضاف أعمارا إلى عمره

صديق القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ماهية, الموارد, الضريبية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماهية الحداثة الغربية - مفهوم الحداثة والتنوير صديق القمر فلسفة 0 03-10-2015 06:57 PM

sitemap

الموقع يخضع لسياسة ادسنس لقراءة الشروط بالعربية انقر هنا أو بالانجليزية Google Adsense Privacy Policy   

 abuse@alg17.com


الساعة الآن 05:45 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11 Alpha 3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
adv helm by : llssll
المواضيع المنشورة في المنتدى تعبر عن رأي اصحابها وجميع المواضيع التي تخالف سياسة الموقع يتم حذفها

Search Engine Friendly URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138