الشماريخ في علم التاريخ
قديم 11-01-2013, 09:44 PM   #1
alg17
 
الصورة الرمزية صديق القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,938
افتراضي الشماريخ في علم التاريخ

الحمد لله ذي الفضل الشامل العام. والصلاة والسلام على رسوله المحبو بمزيد الإكرام.
وبعد، فقد وقعت لبعض شيوخنا على كتاب في علم التاريخ، فلم أر فيه قليلا ولا كثيرا ولا جليلا يستفاد ولا حقيرا، فوضعت في هذا الكتاب من الفوائد ما تقر به الأعين وتتحلى به الألسن وسميته بالشماريخ في علم التاريخ، ورتبته على أبواب.
الباب الأول في مبتدأ التاريخ
قال ابن أبي خيثمة في تاريخه: قال علي بن محمد -هو المدائني- عن علي بن مجاهد، عن محمد بن إسحاق، عن الزهري، وعن محمد بن صالح، عن الشعبي قال: "لما أهبط آدم من الجنة، وانتشر ولده، أرخ بنوه من هبوط آدم، فكان ذلك التاريخ حتى بعث الله نوحا، فأرخوا ببعث نوح، حتى كان الغرق فهلك من هلك ممن كان على وجه الأرض. فلما هبط نوح وذريته، وكل من كان في السفينة، قسم الأرض بين ولده أثلاثا، فجعل سام وسطا من الأرض: ففيها: بيت المقدس، والنيل، والفرات، ودجلة، وسيحان وجيحان، وقاسيون وذلك ما بين قاسيون إلى شرقي النيل وما بين مجرى الريح الجنوب إلى مجرى الريح الشمال. وجعل لحام قسمة إلى غربي النيل فما وراءه إلى مجرى ريح الدبور. وجعل قسم يافث من قاسيون فما وراءه إلى مجرى ريح الصبا. فكان التاريخ من الطوفان إلى نار إبراهيم. فلما كثر بنو إبراهيم افترقوا فأرخ بنو إسحاق من نار إبراهيم إلى مبعث يوسف ومن مبعث يوسف إلى مبعث موسى ومن مبعث موسى إلى مبعث ملك سليمان ومن ملك سليمان إلى مبعث عيسى بن مريم ومن مبعث عيسى بن مريم إلى مبعث محمد رسول الله .
وأرخ بنو إسماعيل من نار إبراهيم إلى بنيان البيت حين بناه إبراهيم وإسماعيل. ثم أرخ بنو إسماعيل من بنيان البيت إلى أن تفرقت بعد ذلك، فكان كلما خرج قوم من تهامة أرخو بخروجهم. ومن بقي من ولد إسماعيل يؤرخون من خروج سعد ونهد وجهينة حتى مات كعب بن لؤي فأرخوا من موته إلى الفيل. فكان التاريخ من الفيل إلى أن أرخ عمر بن الخطاب من الهجرة وكان ذلك سنة سبع عشرة أو ثمان عشرة.
أخرجه ابن جرير في تاريخه مختصرا إلى قوله من مبعث عيسى إلى مبعث رسول الله ، قال: ينبغي أن يكون هذا على تاريخ اليهود، فأما أهل الإسلام فلم يؤرخوا إلا من الهجرة ولم يؤرخوا بشيء قبل ذلك. غير أن قريشا كانوا يؤرخون قبل الإسلام بعام الفيل.
قال: وكان سائر العرب يؤرخون بأيامهم المذكورة كـيوم جبلة الكلاب الأول والكلاب الثاني. وكانت النصارى تؤرخ بعهد الإسكندر ذي القرنين. وكان الفرس يؤرخون بملوكهم.
وأخرج ابن عساكر في تاريخه من طريق خليفة بن خياط حدثني يحيى بن محمد الكعبي عن عبد العزيز بن عمران قال: لم تزل للناس تؤرخ كانوا في الدهر الأول من هبوط آدم من الجنة، فلم يزل ذلك حتى بعث الله نوحا فأرخوا من الطوفان ثم لم يزل كذلك حتى حرق إبراهيم فأرخوا من تحريق إبراهيم وأرخت بنو إسماعيل من بنيان الكعبة ولم يزل ذلك حتى مات كعب بن لؤي فأرخوا من موته فلم يزل كذلك حتى كان عام الفيل فأرخوا منه ثم أرخ المسلمون بعد الهجرة.
ذكر مبدأ التاريخ الهجري
أخبرني شيخنا شيخ الإسلام البلقيني شفاها عن أبي إسحاق التنوخي أنا محمد بن عساكر إجازة عن عبد الرحيم بن تاج الأمناء أنا حافظ الإسلام أبو القاسم بن عساكر أنا أبو الكرم الشهرزوري وغيره إجازة أنا ابن طلحة أنا الحسن بن الحسين أنا إسماعيل الصفار أنا محمد بن إسحق ثنا أبو عاصم عن ابن جريج عن أبي سلمة عن ابن شهاب أن النبي أمر بالتاريخ يوم قدم المدينة في شهر ربيع الأول. رواه يعقوب بن سفيان، حدثنا يونس ثنا ابن وهب عن ابن جريج عن ابن شهاب أنه قال: التاريخ من يوم قدوم النبي المدينة مهاجرا.
قال ابن عساكر: هذا أصوب والمحفوظ أن الآمر بالتاريخ عمر.
قلت: وقفت على ما يعضد الأول فرأيت بخط ابن القماح في مجموع له: قال ابن الصلاح: "وقفت على كتاب في الشروط للأستاذ أبي طاهر ابن محمش الزيادي ذكر فيه: أن رسول الله أرخ بالهجرة حين كتب الكتاب لنصارى نجران وأقر عليا أن يكتب فيه إنه كتب لخمس من الهجرة".
فالمؤرخ إذن رسول الله وعمر تبعه.
وقد يقال: هذا صريح في أنه أرخ سنة خمس والحديث الأول فيه أنه أرخ يوم قدم المدينة.
ويجاب بأنه لا منافاة فإن الظرف وهو قوله: "يوم قدم المدينة" ليس متعلقا بالفعل وهو أمر بل بالمصدر وهو التاريخ أي أمر بأن يؤرخ بذلك اليوم لا أن الأمر في ذلك اليوم، فتأمله فإنه نفيس.
وقال البخاري في تاريخه الصغير: ثنا ابن أبي مريم ثنا يعقوب ابن إسحاق -هو العلوي- ثنا محمد بن مسلم عن عمرو بن دينار عن ابن عباس قال: كان التاريخ في السنة التي قدم فيها رسول الله المدينة.
وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة في تاريخه حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيري عن ابن أبي حازم عن أبيه عن سهل عن سعد قال: "أخطأ الناس العدد ولم يعدوا من مبعث النبي ولا من وفاته إنما عدوا من مقدمة المدينة".
قال مصعب: وكان تاريخ قريش من متوفى هشام بن المغيرة، يعني أرخوا تواريخهم.
وأخرج البخاري في صحيحه حديث سهل بلفظ: "ما عدوا" إلى آخره ولم يقل "أخطأ الناس".
وقال أحمد بن حنبل: ثنا روح ثنا زكريا بن إسحق ثنا عمرو بن دينار: أن أول من أرخ في الكتب يعلى بن أمية وهو باليمن وكان يعلى أميرا عليها لعمر.
وقال البخاري في التاريخ الصغير: ثنا عبد الله بن عبد الوهاب ثنا عبد العزيز بن محمد بن عثمان بن رافع سمعت سعيد بن المسيب يقول قال عمر: متى نكتب التاريخ ؟ فجمع المهاجرين فقال له علي: من يوم هاجر النبي نكتب التاريخ. رواه الواقدي عن ابن سيرين عن عثمان بن عبد الله بن رافع - فكأنه نسب إلى جده.
وأخرج ابن عساكر عن الشعبي قال: كتب أبو موسى إلى عمر: إنه تاتينا من قبلك كتب ليس لها تاريخ فأرخ. فاستشار عمر في ذلك؟ فقال بعضهم: أرخ لبعث رسول الله وقال بعضهم: لوفاته فقال عمر: "لا بل نؤرخ لمهاجره فإن مهاجره فرق بين الحق والباطل" فأرخ به.
وأخرج عن أبي الزناد قال: "استشار عمر في التاريخ فأجمعوا على الهجرة".
وأخرج ابن المنير عن سعيد بن المسيب قال: أول من كتب التاريخ عمر لسنتين ونصف من خلافته فكتبه لست عشرة من المحرم بمشورة علي بن أبي طالب.
وقال ابن أبي خيثمة: أنبأنا علي بن محمد - هو المدائني- أنبأنا قرة بن خالد عن ابن سيرين أن رجلا من المسلمين قدم من اليمن فقال لعمر: رأيت باليمن شيئا يسمونه التاريخ يكتبون من عام كذا وشهر كذا فقال عمر: إن هذا لحسن فأرخوا. فلما أجمع على أن يؤرخ شاور فقال قوم: بمولد النبي وقال قوم: بالمبعث وقال قوم: حين خرج مهاجرا من مكة، وقال قائل: من الوفاة، حين توفى. فقال: عمر أرخوا خروجه من مكة إلى المدينة. ثم قال: بأي شهر نبدأ فنصيره أول السنة؟؟ فقالوا: رجب فإن أهل الجاهلية كانوا يعظمونه، وقال آخرون: شهر رمضان، وقال بعضهم: ذو الحجة فيه الحج.. وقال آخرون: الشهر الذي خرج فيه من مكة وقال آخرون: الشهر الذي قدم فيه. فقال عثمان: أرخوا من المحرم أول السنة -أول السنة المحرم- وهو شهر حرام وهو أول الشهور في العدة وهو منصرف الناس عند الحج. فيصير أول السنة المحرم وكان ذلك سنة سبع عشرة ويقال سنة ست عشرة في نصف ربيع الأول.
قلت: وقفت علي نكتة أخرى في جعل المحرم أول السنة فروى سعيد بن منصور في سننه قال حدثنا نوح بن قيس حدثنا عثمان بن محصن عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال في قوله تعالى {وَالْفَجْرِ} قال: "الفجر شهر المحرم هو فجر السنة". أخرجه البيهقي في الشعب وإسناده حسن.
قال شيخ الإسلام أبو الفضل بن حجر في أماليه: بهذا يحصل الجواب عن الحكمة في تاخير التاريخ من ربيع الأول إلى المحرم بعد أن اتفقوا على جعل التاريخ من الهجرة وإنما كانت في ربيع الأول.
وقال البخاري في تاريخه: حدثنا إبراهيم حدثنا يونس عن إسحق عن الأسود عن عبيد بن عمير قال: المحرم شهر الله وهو رأس السنة فيه يكسى البيت ويؤرخ التاريخ ويضرب فيه الورق.
وسيأتي السبب في وضع التاريخ في الباب الثاني.
قال ابن عساكر: وذكر أبو الحسن: محمد بن أحمد الوراق المعروف بابن القواس إن أول المحرم سنة الهجرة كان يوم الخميس اليوم الثامن من أيام سنة ثلاث وثلاثين وتسعمائة لذي القرنين.
الباب الثاني في فوائد التاريخ
منها: معرفة الآجال وحلولها وانقضاء العدد وأوقات التاليف ووفات الشيوخ ومواليدهم والرواة عنهم فيعرف بذلك كذب الكذابين وصدق الصادقين. قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً فَاكْتُبُوهُ}.
وأخرج البخاري في الأدب المفرد والحاكم عن ميمون بن مهران قال رفع إلى عمر صك محله شعبان فقال: أي شعبان؟ الذي نحن فيه أو الذي مضى أو الذي هو آت؟ ثم قال لأصحاب النبي : ضعوا للناس شيئا يعرفونه من التاريخ فقال بعضهم: اكتبوا على تاريخ الروم. فقال: إن الروم يطول تاريخهم يكتبون من ذي القرنين. فقال: اكتبوا على تاريخ فارس. فقال: إن فارس كلما قام ملك طرح من كان قبله. فاجتمع رأيهم على أن الهجرة كانت عشر سنين فكتبوا التاريخ من هجرة النبي .
وقال ابن عدي: ثنا عبد الوهاب بن عصام أنبأنا إبراهيم ابن الجنيد أنبأنا موسى بن حميد أنبأنا أبو بكر الخرساني قال قال سفيان الثوري: "لما استعمل الرواة الكذب استعملنا لهم التاريخ".
وقال حفص بن غياث: "إذا اتهمتم فحاسبوه بالسنين" يعني سنة وسن من كتب عنه.
وقال حماد بن زيد: "لم يستعن على الكذابين بمثل التاريخ".
الباب الثالث في فوائد شتى تتعلق به
الأولى: إنما يؤرخ بالأشهر الهلالية التي قد تكون ثلاثين وقد تكون تسعا وعشرين كما ثبت في الحديث، دون الشمسية الحسابية التي هي ثلاثون أبدا فتزيد عليها. قال تعالى في قصة أهل الكهف: {وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا}. قال المفسرون: "زيادة التسعة باعتبار الهلالية وهي ثلاث مائة فقط شمسية".
وإنما كان التاريخ لحديث: "إنا أمة لا نحسب ولا نكتب" وحديث: "إذا رأيتموه فصوموا وإذا رأيتموه فافطروا فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين".
وآلى رسول الله من نسائه شهرا ودخل عليهن في التاسع والعشرين فقيل له فقال: "الشهر تسع وعشرون".
قال والد شيخنا البلقيني في التدريب: "كل شهر في الشرع فالمراد به الهلالي إلا شهر المستحاضة وتخليق الحمل".
الثانية: إنما يؤرخ بالليالي لأن الليلة سابقة على يومها إلا يوم عرفة شرعا قال الله تعالى: {كَانَتا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا}. قالوا: ولا يكون مع الارتتاق إلا الظلام فهو سابق على النور.
وروى السدي عن محمد بن إسحاق: "أول ما خلق الله النور والظلمة ثم ميز بينهما فجعل الظلمة ليلا والنور نهارا".
قلت: وقد ثبت أن القيامة لا تقوم إلا نهارا فدل على أن ليلة اليوم سابقة إذ كل يوم له ليلة.
الثالثة: يقال أول ليلة في الشهر: كتب لأول ليلة منه أو لغرته أو لمهله أو لمستهله أول يوم لليلة خلت ثم لليلتين خلتا ثم لثلاث خلون إلى عشرة فخلت إلى النصف وللنصف من كذا وهو أجود من لخمس عشرة خلت أو لست ثم لأربع عشرة بقيت إلى العشرة ثم لعشر بقين إلى آخره فلآخر ليلة فلسلخه أو انسلاخه. وفي اليوم بعدها لآخر يوم أو لسلخه أو انسلاخه.
وقيل إنما يؤرخ بما مضى مطلقا وإنما قيل للعشرة فما دونها: خلون وبقين لأنه مميز بجميع فيقال: عشر ليال إلى ثلاث ليال ولما فوق ذلك خلت لأنه مميز بمفرد نحو إحدى عشرة ليلة ويقال في العشر: الأول والأواخر ولا يقال: الأوائل والأواخر.
وقد أجاب ابن الحاجب عن حكمة ذلك بجواب طويل نقلناه بحروفه في التذكرة وحاصله أنه: قيل الأول لأنه مفرد العشرة الأولى لأنه لليالي والأولى يجمع على: فعل قياسا مطردا كالفضلى والفضل ولا يجمع على الأوائل إلا أول: المذكر ومفرد العشر يؤنث أما الأواخر فهي جمع آخره كفاطمة وفواطم والأخر جمع أخرى وإنما يتعين تقديره الآخر ههنا دون الأخرى لأن المقصود هنا الدلالة على التاخر الوجودي ولا يفيده إلا ذلك بخلاف الأخرى. فإنها أنثى أخر وهما إنما يدلان على وصف مغاير لمقدم ذكره سواء كان في الوجود متاخرا أو متقدما: مررت بزيد ورجل آخر فلا يفهم من ذلك إلا وصفه للمتقدم وهو زيد دون كونه متاخرا وجودا.
ولهذا عدلوا عن ربيع الآخر -بفتح الخاء- وجمادى الآخرى إلى ربيع الآخر بالكسر وجمادى الآخرة حتى تحصل الدلالة على مقصودهم في التاخر الوجودي.
الرابعة: تحذف تاء التانيث من لفظ العدد ويقال: إحدى واثنتان: إن أرخت بالليلة أو السنة ويثبت ويقال: "أحد" "اثنان" إن أرخت باليوم والعام فإن حذفت المعدود: جاز حذف التاء. ومنه الحديث: "وأتبعه ستا من شوال". أما العشر: فيذكر مع الذكر ويؤنث مع المؤنث.
قال المتاخرون: ويذكر شهر فيما أوله "را" فيقال: شهر ربيع مثلا دون غيره فلا يقال: شهر صفر. والمنقول عن سيبويه: جواز إضافة "شهر" إلى كل الشهور: وهو المختار اهـ.
الخامسة: في ألفاظ الأيام والشهور:
الأحد: هو أول الأيام وفي شرح المهذب ما يقتضي أنه أول الأسبوع.
وروى ابن عساكر في تاريخه بسنده إلى إبن عباس قال: أول ما خلق الله الأحد فسمي الأحد وكانت العرب يسمونه الأول. وقال متاخرو أصحابنا: إن أول الأسبوع: السبت وهو الذي في الشرح والروضة والمنهاج لحديث مسلم: "خلق الله التربة يوم السبت والجبال يوم الأحد والشجر يوم الاثنين والمكروه يوم الثلاثاء والنور يوم الاربعاء وبث فيها الدواب يوم الخميس وخلق آدم بعد العصر يوم الجمعة".
التوقيع
ليس بإنسان ولا عالم من لايعي التاريخ في صدره
ومن درى أخبار من قبله أضاف أعمارا إلى عمره

صديق القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-01-2013, 09:44 PM   #2
alg17
 
الصورة الرمزية صديق القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,938
افتراضي رد: الشماريخ في علم التاريخ

وقال ابن إسحاق: يقول أهل التوراة: ابتدأ الله الخلق يوم الأحد ويقول أهل الإنجيل: يوم الاثنين ونقول نحن المسلمون -فيما انتهى إلينا- عن رسول الله : يوم السبت.
وروى ابن جرير عن السدي عن شيوخه: ابتدأ الله الخلق يوم الأحد، واختاره ومال إليه طائفة.
وقال ابن كثير: وهو أشبه بلفظ الأحد ولهذا يكمل الخلق يوم الجمعة فاتخذه المسلمون عيدهم وهو اليوم الذي ضل عنه أهل الكتاب.
قال: وأما حديث مسلم السابق ففيه غرابة شديدة لأن الأرض خلقت في أربعة أيام ثم السموات في يومين.
وقد قال البخاري: قال بعضهم: عن أبي هريرة عن كعب الأحبار وهو أصح.
فائدة: يكره صوم الأحد على انفراده. صرح به ابن يونس في مختصر التنبيه. ويجمع على آحاد -بالمد- وإحاد -بالكسر ووحود.
الاثنين: قال في شرح المهذب: "يسمى به لأنه ثاني الأيام ويجمع على أثانين وكانت العرب تسميه أثيونا".
وروى الطبراني عن عاصم بن عدي قال: "قدم النبي المدينة يوم الاثنين".
وروى ابن أبي الدنيا مثله.
عن فضالة بن عبيد: أن الثلاثاء بالمد يجمع على ثلاثاوات وأثالث. وكانت العرب تسميه جبارى.
الأربعاء: ممدود ومثلث الباء وجمعة أربعاوات وأرابيع وكان اسمه عند العرب دبارا واشتهر على ألسنة الناس أنه المراد في قوله تعالى: {يَوْم نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ} وتشاءموا به لذلك وهو خطأ فاحش لأن الله تعالى قال: {فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ} وهي ثمانية أيام فيلزم أن تكون الأيام كلها نحسات وإنما المراد نحس عليهم.
الخميس: جمعة أخمسة وأخماس، وكانوا يسمونه مؤنسا.
الجمعة: يجمع على جمعات وفي ميمها الضم والسكون، وكانت تدعى العروبة.
وفي رواية: "خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أخرج منها". وفي رواية "وفيه مات وفيه تقوم الساعة وفيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله شيئا إلا أعطاه".
وفي حديث عند الطبراني: "أفضل الأيام يوم الجمعة وأفضل الليالي ليلة القدر وأفضل الشهور رمضان".
وفي حديث رواه البيهقي في شعب الإيمان أنه كان يقول: "ليلة الجمعة ليلة غراء ويوم أزهر".
فائدة: يكره إفراده بالصوم لأحاديث في ذلك في الصحيحين وغيرهما.
وأما حديث البزار: "ما أفطر قط يوم الجمعة" فضعيف.
السبت: يجمع على أسبت وسبوت وكان يدعى شبارا، ويكره إفراده بالصوم، فإن ضم إلى الأحد أو الجمعة فلا. وقد ألغز بذلك فيقال: "مكروهان إذا اجتمعا زالت الكراهة". وقصة اليهود في السبت مشهورة.
فائده: روى أبو يعلى في مسنده عن ابن عباس قال: يوم الأحد يوم غرس وبناء ويوم الاثنين يوم سفر ويوم الثلاثاء يوم دم ويوم الأربعاء يوم أخذ ولا عطاء فيه ويوم الخميس يوم الدخول على السلطان ويوم الجمعة يوم تزوج وباء.
ورأيت بخط الحافظ شرف الدين الدمياطي أبياتا ذكر أنها تعزى إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهي هذه:
فنعم اليوم يوم السبت حقا ** لصيد إن أردت بلا امتراء
وفي الأحد البناء لأن فيه ** تبدى الله في خلق السماء
ويوم الاثنين إن سافرت فيه ** فترجع بالسلامة والهناء
وإن ترد الحجامة في الثلاثا ** ففي ساعاته هرق الدماء
وإن شرب امرؤ منكم دواء ** فنعم اليوم يوم الأربعاء
وفي الخميس قضاء حاج ** فإن الله يأذن بالقضاء
وفي الجمعات تزويج وعرس ** ولذات الرجال مع النساء
قلت: في نسبتها إلى الإمام علي رضي الله عنه نظر
المحرم: يجمع على: محرمات ومحارم ومحاريم. ومن العرب من يسميه مؤتمن والجمع مآمن ومآمين.
وفي الصحيحين: "أفضل الصوم بعد رمضان شهر الله المحرم".
صفر: جمعة أصفار. قال ابن الأعرابي: والناس كلهم يصرفونه إلا أبا عبيدة فخرق الإجماع بمنع صرفه فقال: للعلمية والتانيث بمعنى الساعة قال ثعلب: سلح وهو لا يدري لأن الأزمنة كلها ساعات.
ومن العرب من يسميه ناجز وكانوا يتقاسمون به ولهذا.
ورد في الحديث ردا عليهم: "لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر".
ربيع: قال الفراء: يقال: الأول ردا على الشهر والأولى ردا على ربيع وفيه ولد وهاجر ومات.
ومنهم من يسميه خوانا والجمع أخونة ويسمى الآخر وبصان والجمع وبصانات.
جمادى: جمعه: جمادات قال الفراء: كل الشهور مذكرة إلا جماديان تقول: جمادى الأولى والآخرة.
ومنهم من يسمي الأولى حنين والجمع حنائن وأحنة وحنن. والآخرة ورنه الجمع ورنات.
مسألة: أجل السلم إلى ربيع أو جمادى فقيل: لا يصح للإبهام. والأصح: الصحة ويحمل على الأول.
رجب: جمعه أرجاب ورجاب ورجبات ويقال له الأصم إذ لم يكن يسمع فيه قعقعة سلاح لتعظيمهم له والوصف بوصف الإنسان والأصب ومنصل الأسنة.
وورد في فصل صومه أحاديث لم يثبت منها شيء بل هي ما بين منكر وموضوع.
شعبان: جمعه: شعابين وشعبانات ومنهم من يسميه وعلا والجمع أوعال وعلات.
لم يكن النبي يصوم شهرا كاملا بعد رمضان سواه ويحرم الصوم إذا انتصف لمن لم يصله بما قبله.
رمضان: مشتق من الرمضاء وهي شدة الحر وجمعه رمضانات وأرمضة ورماض. قال النحاة: شهر رمضان أفصح من ترك الشهر.
قلت: روى ابن أبي حاتم بسند ضعيف عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: لا تقولوا رمضان فإنه من أسماء الله ولكن قولوا شهر رمضان.
ومن العرب من يسميه: ناتقا والجمع نواتق.
شوال: جمعه شواويل وشيايل وشوالات وكان يسمى عاذلا والجمع عواذل وهو أول أشهر الحج.
عقد النبي على عائشة وتزوج بها فيه، وكانت عائشة تستحب النكاح فيه.
القعدة والحجة: وفي أول كل منهما الفتح والكسر وفتح الأول وكسر الثاني أفصح من العكس وجمعها ذوات القعدة وذوات الحجة وكان يسمى الأول هواعا والجمع أهوعة وهواعات والثاني برك والجمع بركات.
فائدة: أخرج ابن عساكر من طريق الأصمعي قال: كان أبو عمرو بن العلاء يقول: إنما سمي المحرم لأن القتال حرم فيه وصفر لأن العرب كانت تنزل فيه بلادا يقال لها صفر وشهرا ربيع كانوا يرتبعون فيهما. أي يقيمون فيهما وجماديان: كان يجمدون فيهما الماء ورجب كانوا يرجبون فيه النخل وشعبان تتشعب فيه القبائل ورمضان رمضت فيه الفصال من الحر وشوال شالت فيه الإبل بأذنابها للضراب وذو القعدة قعدوا فيه عن القتال وذو الحجة كانوا يحجون فيه.
وإنما سقنا هذه الفوائد لأنها مهمة إذ لا يليق بالكاتب والمؤرخ جهلها.
والحمد لله وحده ثم الصلاة على من لا نبي بعده. اهـ.
التوقيع
ليس بإنسان ولا عالم من لايعي التاريخ في صدره
ومن درى أخبار من قبله أضاف أعمارا إلى عمره

صديق القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
التاريخ, الشماريخ, علم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملخص في التاريخ وسيم التاريخ والجغرافيا 1 23-11-2011 12:34 AM
ملخصات في التاريخ وسيم التاريخ والجغرافيا 6 28-12-2010 08:41 PM
دروس في التاريخ وسيم التاريخ والجغرافيا 6 10-11-2010 07:21 PM
ملخصات في التاريخ وسيم التاريخ والجغرافيا 3 05-11-2010 02:40 PM
اسئلة في التاريخ bibou أرشيف قسم التعليم الابتدائي 1 12-10-2010 06:59 PM

sitemap

الموقع يخضع لسياسة ادسنس لقراءة الشروط بالعربية انقر هنا أو بالانجليزية Google Adsense Privacy Policy   

 abuse@alg17.com


الساعة الآن 03:23 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11 Alpha 3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
adv helm by : llssll
المواضيع المنشورة في المنتدى تعبر عن رأي اصحابها وجميع المواضيع التي تخالف سياسة الموقع يتم حذفها

Search Engine Friendly URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138