بحث حول يوبا الثاني
قديم 11-12-2011, 09:36 PM   #1
alg17
 
الصورة الرمزية صديق القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,938
Q (14) بحث حول يوبا الثاني

بحث عن يوبا 2

لطلبة التاريخ , السنة الثانية
الملك الأمازيغي يوبا الثاني

مـقـدمـة:

هناك العديد من المقاومين الأمازيغيين المحنكين الذين خاضوا المعارك والبطولات القتالية أمثال: تاكفاريناس وماسينيسا وصيفاقس وأيديمون ويوغرطة وفيرمينا ويوباالأول… ولكن ما يميز هؤلاء عن يوبا الثاني هو أن هذا الأخير اشتهر بالمقاومة الثقافية فقد حارب الرومان بسلاح العلم والثقافة والفنون والآداب وتمدين البوادي والحواضر. ومن هنا، فقد اتخذ يوباالثانيالمقاربة الثقافية سبيلا لخلق نوع من الاستقرار الحضاري في الكثير من المناطق الأمازيغية.
فمن هو يوبا الثاني ؟ وماهي أبرز إنجازاته ؟













خطة البحث:



[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/ADMINI%7E1/LOCALS%7E1/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif[/IMG] مــــــــــقــــــــــــــــــــــــــدمــــــــــ ـــــــــــة
[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/ADMINI%7E1/LOCALS%7E1/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif[/IMG] مـــــــــــــــن هـــــــو يــــــــــوبـــا الثاني ؟
[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/ADMINI%7E1/LOCALS%7E1/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif[/IMG] الإنجازات السياسية والإدارية والاقتصادية
[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/ADMINI%7E1/LOCALS%7E1/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif[/IMG] الإنجازات الفكرية والثقافيــــــة والفنيــــــة
[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/ADMINI%7E1/LOCALS%7E1/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif[/IMG] خـــــــــــــــاتـــــــــــمــــــــــــــــــــ ـــــــــــة












1)- من هو يوبـــا الثاني؟[1]
ولد يوبا الثاني حوالي 52 ق.م في مملكة نوميديا، وهو ابن الملك يوبا الأول الذي قاوم الرومان مقاومة شرسة ووقف في وجه خصمين لدودين من أبناء تمازغا وهما: بوگود وبوكوس.
وبعد هزيمة يوبا الأول أمام القوات الرومانية، أسر يوليوس قيصر ابنه يوبا الثاني الذي كان طفلا صغيرا بين خمس وسبع سنوات فحمله إلى روما حيث نشأ في البلاط الفاخر وعاش في كنف الإمبراطور أغسطس خلف قيصر، فعلمه الفنون والآداب والعلوم وشؤون الحكم في مدارس ومعاهد روما وأثينا .
ونظرا لمكانة يوبا الثاني الثقافية وصدق ولائه وإخلاصه للإمبراطور الروماني أوغسطس Auguste، فقد أجلسه هذا الأخير على عرش موريطانيا الغربية نظرا لما قام به من خدمات جليلة لصالح شعبه. وبالتالي، حكم يوبا الثاني خمسين سنة في ظل الحماية الرومانية، ولم يضيع هذه السنوات إلا فيما يعود على شعبه الوفي بالخير والسؤدد والهناء. ويالتالي، ۥعرفت أيامه بالاستقرار والهدوء حتى توفي سنة23م، ليخلفه ابنه بطليموس الذي نهج سياسة أبيه في توحيد الأمازيغيين وتحقيق آمالهم وطموحاتهم.
وقد توطدت العلاقات الإدارية والشخصية بين يوبا الثاني وقياصرة روما حتى استصحبه " كايوس قيصر، ولي عهد الإمبراطورية الرومانيةإلى الشرق وزوجه هناك من الأميرة كليوبترا (La princesse Cléopâtre) ابنة أنطون، وكليوبترا ملكة مصر".
ومايلاحظ على شخصية يوبا الثاني أنها شخصية متميزة بموسوعيتها الفكرية والثقافية ، وذات خبرة في مجال السياسة والتدبير الإداري، بله عن نبل أخلاقها ووفائها وإيثارها التضحية من أجل الشعب ولمصلحة الشعب. ويقول محمد بوكبوط في هذا الصدد:" لعله من المفيد الإشارة إلى شخصية هذا الملك المتميزة، فعلاوة على أصله النوميدي الأمازيغي وتربيته الرومانية، فهو بونيقي بما ورثه مع قومه من حضارة قرطاج، وإغريقي بثقافته وذوقه الفني، ومصري بزواجه من ابنة كليوبترة ملكة مصر، كل هذه الجوانب روعيت بدون شك من طرف الإمبراطور عند اختيار يوبا لاعتلاء عرش موريطانيا.".
وعلى الرغم من الازدهار الحضاري الذي عاشته تمازغا في عهد يوبا الثاني، فقد كانت هناك ثورات أمازيغية تطالب بالاستقلال والتحرر من قبضة الرومان؛ مما جعل بعض المؤرخين يعتبرون الأمازيغيين "مفطورين على قلة الولاء"، ولكنهم في الحقيقة مفطورون على الحرية والاستقلال والتخلص من الاستعمار الأجنبي المستغل.
و سيتعرض يوبا الثاني للاغتيال في أواخر حياته بعد أن عاش نصف قرن في كنف الرومان. ومن ثم، سيكون المغرب بعد وفاة يوبا الثاني تابعا للحكم الروماني مباشرة. وسيدخل الأمازيغيون المغاربة في مقاومة شرسة ضد القوات اللاتينية ستنتهي بطرد الرومان وحلول الوندال والبيزنطيين.

2)- الإنجازات السياسية والإدارية والاقتصادية: [2]
تمكن يوبا الثاني ومن بعده ابنه بطليموس من توحيد القبائل الموريتانية في إطار مملكة مورية واسعة الأطراف تنقسم إلى قسمين: موريطانيا القيصرية وموريطانيا الطنجية. ومن أهم المدن التي كانت تابعة ليوبا الثاني في 40 للميلاد نذكر: طنجيس وزيليس وليكسوس وسبتة وتمودة ووليلي وبناسة وتموسيط وتوكولوسيدا وبوماريا.
وستكون موريطانيا خاضعة للوصاية الرومانية على يد يوبا الثاني منذ 25 ق.م ، ويعني هذا أن يوبا الثاني الذي تربى في العاصمة الإيطالية سيكون حليفا للرومان وتابعا وفيا لهم وصنيعة في أيديهم. لذلك، سمحوا له بإدارة مملكة موريطانيا الطنجية أولا وموريطانيا القيصرية ثانيا.

وعلى أي حال، حكم يوبا الثاني موريطانيا سواء الطنجية أم القيصرية " تحت مراقبة روما وبالنيابة عنها طوال الفترة بين 25 و23 قبل الميلاد قام خلالها بتمهيد السبيل أمام الحكم الروماني."
وعليه، فأول ما قام به يوبا الثاني بمساعدة ابنه بطليموس الذي كان يتولى شؤون القيادة العسكرية هو العمل على توحيد القبائل الأمازيغية في المغرب، فتمدين مملكته حضاريا وثقافيا وعلميا، ثم تزيينها عمرانيا وهندسيا بالإستيتيقا(الجمالية) اليونانية والرومانية والقرطاجنية والأمازيغية في إطار وحدة تنصهر فيها جميع هذه الملامح الموروثة . وبعد ذلك، اتخذ يوبا الثاني عاصمتين لمنطقة نفوذه " شرشال" في الجزائر التي سماها بالـ" قيصرية" إرضاء للروم ولإمبراطورها قيصر ، فأمر يوبا الثاني رعاياه الأوفياء بتقديس القيصر بصورة رسمية ، كما جعل من "وليلي" عاصمة له في المغرب كما يعتقد كاركوبينو .
هذا، وأنشأ يوبا الثاني في عاصمتيه" شرشال" و" وليلي" حكما ديمقراطيا نيابيا تمثيليا، إذ طالب بتكوين مجلس بلدي يتم انتخاب أعضائه من بين المواطنين الأحرار ، ويتولى كل مجلس تسيير أمور المدينة على غرار المدينة الرومانية.
بالإضافة إلى الجانب الإداري، فقد حقق عصر يوبا الثاني طفرة اقتصادية متنوعة وازدهارا تجاريا كبيرا ؛ لأنه شجع الزراعة والصناعة والتجارة. وأقام مشاريع صناعية كبرى في عدة مدن كصناعة الأصباغ الأرجوانية وتمليح السمك وصنع الكاروم (Garum) وهو مرق مصنوع من السمك يستعمل عوض التوابل لطهي الطعام ( يشبه كنورالسمك حاليا)، ويستعمل كذلك دواء في الاستشفاء من بعض الأمراض.
وفي الحقيقة ، تميزت أيام يوبا الثاني (25 ق.م-33 بعد الميلاد) بالازدهار الاقتصادي في جميع المجالات وعلى جميع المستويات والأصعدة والقطاعات. وبطبيعة الحال، سيكون عصر يوبا الثاني عصر الرخاء الاقتصادي والتطور التجاري وتحسن الأحوال الاجتماعية وانتعاش النهضة الفكرية والثقافية.
وبالإضافة إلى ذلك، فقد كان يوبا الثاني يهتم بتجميل الحواضر وتزيينها على غرار الحواضر الرومانية تقليدا بفن عمارتها وهندسة مبانيها وجمال مدنها كما يقول المؤرخون "خاصة عاصمتيه أيول( شرشال القيصرية) وأوليلي، مما يعكس ذوقه ومدى الرخاء الذي شهدته مملكته، فضلا عما يمكن استنتاجه من كون تشجيع الحياة الحضرية يدخل في إطار السياسة الرومانية الرامية إلى تدجين الأمازيغيين.
وۥيعرف على يوبا الثاني أنه كان مولعا بالعمارة الجميلة وزخارفها الفسيفسائية الباهرة،كما كان ميالا إلى الفنون الهندسية، ووضع التصاميم العمرانية الفنية الدقيقة. وتعد مدينة شرشال آية في الفن العمراني الجميل وقد سماها بالقيصرية ( Cesarea ) على غرار اسم القيصر اعترافا له بالجميل والثناء العميم . و" جلب لعاصمته ( شرشال) مختلف الفنانين من مصر واليونان، فشيدوا فيها من القصور الجميلة والهياكل الفخمة ماجعلها بحق محط أنظار الملوك والأمراء، كما جلب لها عددا من الكتاب والشعراء والفلاسفة".
وإذا أردنا معرفة طبيعة هندسة المدينة في عهد يوبا الثاني فقد كانت ممزوجة بالعمارة اليونانية والنحت الروماني ومتأثرة بالهندسة الفينيقية القرطاجنية، وتطبعها الروح الأمازيغية الثورية المبنية على الفروسية والمقاومة.
وهكذا، فقد كانت المدينة البربرية :" محاطة بالأسوار والأبراج، وبداخلها ميدان عمومي، و معبد، وقوس النصر تعلوه عربة تجرها ستة خيول، وكانت بها كذلك خزائن لحفظ الكتب وتماثيل الآلهة، وفسقيات وحمامات عمومية مفروشة أرضها بالرخام ومغطاة جدرانها بالفسيفساء المصورة لمناظر من الطبيعة ومشاهد من الحياة. أما المدينة نفسها فكانت مقسمة إلى قسمين: أحدهما في الجنوب تجمعت فيه المصانع والمخابز ومعاصر الزيت والدكاكين والدور الشعبية، والثاني في الشمال يسكنه الأغنياء والحكام.
ومازالت بعض الآثار الباقية في وليلي شاهدة على ماكانت عليه هذه المدينة، حيث كشف النقاب عن بعض الشوارع والمنازل والمعاصر، وعن قاعة الاجتماعات والساحة العمومية التي كانت تعتبر المكان المحوري في المدينة، وعن بعض التحف كتمثال برونزي لكلب وآخر لغلام ورأس مرمي وتمثالين نصفيين لبروتوس ولبعض الأمراء".
3)- الإنجازات الفكرية والثقافية والفنية:[3]

يعتبر يوبا أو جوبا الثاني من كبار العلماء والمثقفين الأمازيغ إذ كان يمتاز بسعة العلم والاطلاع، وكان كثير السفر والبحث والتجوال وموسوعي المعارف والفنون. وقد ألف كثيرا من الكتب والبحوث والمصنفات في التاريخ والجغرافيا والرحلة والطبيعيات والفنون والآداب والطب والعلوم الاستكشافية ؛ ولكن هذه المؤلفات النادرة والثمينة لم تصل إلينا سليمة، بل ثمة إشارات إليها في كتب المؤرخين مبثوثة هنا وهناك
كما اهتم يوبا الثاني بالجانب الثقافي والعلمي والفكري ، فأعد خزانة ضخمة جمع فيها أنواعا من الكتب والوثائق العلمية والتاريخية، واستقطب نحو عاصمته كبار العلماء والأطباء من اليونان والرومان، وأمر بجمع النباتات الطبية والأعشاب. وشارك في رحلات علمية استكشافية داخل جبال الأطلس و جزر كناريا الحالية. وجمع رحلاته العلمية وكشوفاته الطبيعية والجغرافية وأحاديثه عن المغرب وخاصة المجتمع الأمازيغي وعاداته ولغته وتقاليده في ثلاثة مجلدات ضخمة سميت"ليبيكا"Libyca . ومن أحسن ما تضمنته ليبيكا قصة "الأسد الحقود" التي مازالت تروى من قبل الجدات في عدة مناطق أمازيغية في المغرب باللغة البربرية كما ورد في كتاب"لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين" .
و إذا انتقلنا إلى مؤلفات يوبا الثاني فهي كثيرة لا يمكن عدها أو حصرها، ومنها: " تاريخ بلاد العرب"les Arabica الذي وضعه لتعليم يوليوس قيصر إمبراطور الرومان، وهو كتاب يبحث في تاريخ الجزيرة العربية وجغرافيتها، و"آثار آشور" وقد كتبه بعد أن رأى بلاد الأشوريين واستمتع بحضارتهم وثقافة بلاد الهلال الخصيب، كما كتب عن "آثار الرومان القديمة" ، و" تاريخ المسارح " الذي تحدث فيه عن الرقص وآلاته الموسيقية ومخترعي هذه الفنون، وكتب " تاريخ الرسم والرسامين" ، وكتاب "منابع النيل"، بله عن كتاب "النحو" و"النبات".
وزد على ذلك ، أن ليوبا الثاني مكتبة عامرة بالكتب المتميزة في مختلف الفنون والعلوم والآداب، وكان له" نساخ عديدون، كما كانت له عناية خاصة بجمع التماثيل والصور واستقدام النفائس من مختلف الأقطار، وتوجد منها الآن كمية ثرية بمتحف الجزائر وشرشال".
وۥيظهر لنا هذا الكم الهائل من الكتب أن يوبا الثاني كان من المثقفين الأمازيغيين الكبار الذين تعتمد عليهم الإمبراطورية الرومانية في التكوين والتأطير والتدريس وجمع المادة المعرفية المتنوعة التي تتمثل في الجغرافيا والحفريات واللغويات والفنون والتاريخ والطبيعيات
وكانت ليوبا الثاني أيضا مكانة كبيرة في المجتمع الروماني مادام قد حظي بتدريس يوليوس قيصر الروماني وسهر على تثقيفه وتعليمه. وكان يوبا الثاني يتقن لغات عدة كاللغة اليونانية واللغة اللاتينية واللغة البونيقية ولغته الأمازيغية المحلية التي كان يتواصل بها مع فئات شعبه.
ومن أهم ماكان يهتم به يوبا الثاني الفنون الجميلة ولاسيما الموسيقا والرقص والنحت والتمثيل المسرحي متأثرا في ذلك بالفنون الجميلة اليونانية والرومانية. ونحن نستغرب لما ذهب إليه الأستاذ حسن حسني عبد الوهاب في كتابه:" ورقات عن الحضارة العربية بأفريقية التونسية" الذي أنكر وجود الفنون الجميلة عند الأمازيغيين قديما نظرا لسذاجة الألحان الأمازيغية وقلة الآلات الموسيقية وبساطة الإيقاع وانعدام البحث الموسيقي والتأثر بالأغاني الزنجية الأفريقية السوداء الرتيبة بقوله:" مهما تتبع الباحث رسوم الحضارة، والمجتمع البربري؛ الذي يقطن شمال أفرقية- من قديم الزمان- فإنه لا يجد للفنون الجميلة- ومنها الموسيقا- أدنى أثر يذكر؛ وغاية ما يقال أن الأهالي الأصليين كانوا يتغنون ببعض ألحان ساذجة بسيطة، ربما قلدوا فيها أغاني الزنزج ببعض ألحان ساذجة بسيطة؛ ربما قلدوا فيها أغاني الزنوج المحيطين بهم من ناحية الجنوب- الصحراء الكبرى والسودان- فالقبائل المحافظة على بربريتها الأولى مازالت تصوت بألحان أقرب ما تكون إلى إيقاع السودانيين…ويمكن الاستدلال على بساطة الموسيقا- لأي شعب كان- بآلات الطرب التي يستعملها لهذا الغرض. فالأمم البربرية ليس لها من الأدوات إلا مزمار؛ وهي( الشبابة) يتخذ في الغالب من القصب؛ ينفخ فيه، أو نوع من الرباب ذي وترين لا غير( گمبري)؛ وهوعين ما يوجد عند الزنوج البدائيين. وهذا من أكبر الشواهد على تأخر التلحين عندهم. وكذلك الشأن في الأصوات نفسها، التي تتغنى بها القبائل البربرية مثل: جبل(زوارة)- كتامة قديما- وبلاد الريف وأهل جبال المغرب من السوس الأدنى والأقصى؛ فإن الإيقاع فيها بسيط جدا[4]؛ ولا يتجاوز بعض مقامات السلم، شبيه ما يشاهد عند السودانيين. وهذه هي الألحان الساذجة التي وجدها العرب عند عشائر البربر لما فتحوا البلاد عليهم؛ وبقي استعمالها شائعا بين السكان الأصليين إلى أن امتد التعريب في البلاد، ورسخ في البلاد اللوبية؛ فتحولت أوضاعهم بالتدريج إلى أوضاع عربية؛ وانتشرت على مر الزمان من الحواضر العربية أو المتعربة أو المتعربة حتى بلغت قرارات البربر".
ولايمكن لنا إطلاقا أن نقبل بهذا الحكم الساذج المتسرع ؛ لأن أبوليوس كان متفننا في الأغاني ومتحكما في أشكال الموسيقا حسب الأداة وطبيعة الأغراض الشعرية ومتنوعا فيها بتنوع الأعاريض والألحان، وهذا يبين لنا مدى ازدهار الشعر والموسيقا في تامازغا، وفي هذا الصدد يقول أبوليوس أو أفولاي الأمازيغي:" أعترف بأني أوثر من بين الآلات شق القصب البسيط أنظم به القصائد في جميع الأغراض الملائمة لروح الملحمة أو فيض الوجدان لمرح الملهاة أو جلال المأساة وكذلك لا أقصر لا في الهجاء ولا في الأحاجي ولا أعجز عن مختلف الروايات والخطب يثنى عليها البلغاء، والحوارات يتذوقها الفلاسفة. ثم ماذا بعد هذا كله؟ إنني أنشىء في كل شيء ياليونانية أم باللاتينية بنفس الأمل ونفس الحماس ونفس الأسلوب".
ولاننسى كذلك إقبال يوبا الثاني على الموسيقا بشغف مثير ونهم متميز ، فقد اهتم بها كثيرا، وخصص لها كتبا وافية عرّف فيها بمخترعي الموسيقا وأشار إلى طبيعة حرفتهم والآلات الفنية التي كان يستعملونها ورصد إيقاعاتها وألحانها. وفي نفس الوقت، تحدث بإسهاب عن الفنون المجاورة للموسيقا كالرقص والتمثيل والمسرح والنحت. وكان يوبا الثاني يستدعي العلماء والفنانين والأدباء من روما وأثينا ليمتع الأمازيغيين ويفيدهم في المجال الثقافي والفني.
ومن أهم الكتب الدالة على مانقوله كتابه الرائع:" تاريخ المسارح" الذي جمع فيه دراسات شاملة حول الموسيقا والرقص. ويثمن الكثير من الباحثين الإنجازات القيمة التي حققها الملك المثقف يوبا الثاني في مجال الموسيقا بصفة خاصة والفنون الجميلة بصفة عامة. وفي هذا الصدد يقول الباحث الجزائري بوزياني الدراجي:" والجميع يعلم المجهودات الجبارة التي قام بها يوبا الثاني في نشر الفنون- بشتى أنواعها- في بلاده؛ مثل الموسيقا التي أنشأ- لتدريسها ونشرها- معهدا خاصا بشرشال؛ كما قام هو نفسه بتأليف موسوعة موسيقية ضخمة. أما التمثيل فقد أسس يوبا أيضا معهدا لتدرسيه في شرشال كذلك. هذا بالإضافة إلى معهد النحت الذي أسسه في عاصمته شرشال. ولم يكن يوبا هو الوحيد المهتم بالفنون الجميلة ببلاد المغرب آنئذ؛ فثمة آخرون كانت لهم الاهتمامات نفسها؛ لأن التأثير الإغريقي والفينيقي والروماني لابد أن يولد اهتماما معينا بين السكان؛ وإذا لم يهتم بذلك السكان كلهم فقد يهتم بعضهم…".

Advertisement

ومن الناحية اللغوية، فقد سهر يوبا الثاني على نشراللغة اليونانية واللغة اللاتينية باعتبارهما لغتي الفكر والثقافة وتملك العلم والآداب والفنون والانفتاح على العالم في ذلك الوقت، دون أن ينسى لغته الأمازيغية التي كانت أداة للتواصل والتعامل وتبادل الأفكار والاتصال والتبليغ في المنزل والشارع والحقول والمصانع والمدارس والمعاهد.
وعلى العموم، فلقد تعجب الكثير من الدارسين القدماء والمحدثين من شخصية يوبا الثاني ومن كفاءته الحاذقة وعبقريته المتميزة، فالباحث المغربي محمد شفيق أثبت بأن يوبا الثاني كان يكتب" باليونانية في التاريخ والجغرافيا والفلسفة والأدب وفقه اللغة المقارن، فتعجب من نبوغه " فلوتارخوس Plutarkhos " ومن كونه" بربريا نوميديا ومن أكثر الأدباء ظرفا ورهافة حس"….
ونصب له الأثينيون تمثالا في أحد مراكزهم الثقافية…تقديرا لكفاءته الفكرية. وقد نقل عنه علماء العصر القديم، وحسده معاصروه منهم ونفسوا عليه نبوغه، بصفته بربريا barbarus ، وكأن نفاستهم عليه تسربت إلى نفس المؤرخ الفرنسي Stéphane Gsell ، إذ ما فتئ Gsell يحاول أن يغض من قيمة أعمال يوبا الفكرية، فتبعه في ذلك تلامذته من الأوربيين الذين أرخوا للمغرب الكبير في عهد الاستعمار الفرنسي، كما تبعوه في تحاملهم على أبيه يوبا الأول من أجل حرصه على سيادة مملكته. والدافع عند Gsell ومن تبعوه هو أنهم كانوا يعتبرون الفرنسيين ورثة للرومان في أفريقية الشمالية، ويرون أن "الأهالي " Les indigènesلا يمكن أن يكونوا إلا "أهالي" في الماضي والحاضر على السواء، بما أشربته الكلمة في لغتهم إذاك من معاني الاحتقار." .
وعليه، فإن يوبا الثاني شخصية موسوعية بارزة اعتمدت على المقاربة الثقافية في مقاومتها للرومان، واستطاعت أن تقدم الكثير لشعبها على الرغم من الضغوطات الرومانية. كما اعتمد هذا الملك المثقف على سياسة الانفتاح والتسامح والتبادل الثقافي ومعرفة قدراته العسكرية جيدا والاحتراس من المغامرات المتهورة التي قد تقود شعبه إلى الهلاك؛ لذلك كان يهادن الرومان، ويعرف من أين تؤكل الكتف، ويستعمل جميع الوسائل الدبلوماسية لتفادي الحروب والثورات. لذا، استمر في حكمه مدة طويلة تقدر بنصف قرن بسبب رجاحة رأيه وصحة رؤيته وموضوعية بصيرته.[5]
وعلى الرغم من ذلك، فقد كان يعتبر عند الباحثين الأمازيغيين بمثابة خائن للهوية الأمازيغية و" أداة طيعة لتنفيذ أوامر روما وخدمة مصالحها، وذلك بالسهر على قمع الثورات التي قام بها الأمازيغ ضد التواجد الروماني، ففي سنة 6 م حارب قبائل جدالة التي ثارت ضد الرومان وضد الملك نفسه، بسبب اغتصاب أراضيها وحرمانها من المراعي، وبعد ذلك بعشر سنوات ، اندلعت ثورة تاكفاريناس العارمة ضد الرومان، وكانت جيوش يوبا بالطبع إلى جانب الرومان في محاربة بني جلدته الأمازيغ.".
ويتبين لنا من كل هذا، أن الملك يوبا الثاني لم يكون سوى حليف طائع وخادم وفيّ للرومان على حساب القضية الأمازيغية وخيانة المبادىء الكبرى التي يدافع عنها الإنسان الأمازيغي، ولكنه في نفس الوقت كان مقاوما ثقافيا متميزا يحب شعبه ويسهر من أجل سعادته. ونفسر هذه المفارقة الكبرى بهذا الاستنتاج: إذا كان يوبا الثاني عاجزا عن طرد الاستعمار الروماني الذي هادنه على حساب كرامة الأمازيغيين وحقوقهم المشروعة، إلا أنه استطاع أن يخدم شعبه ثقافيا وعلميا وفنيا وفكريا وإداريا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا.[6]












خاتمة

وخلاصة القول: إن مايمكن إثباته في حق يوباالثانيأنه ملك أمازيغي مثقف خدم شعبه على جميع المستويات والأصعدة، وحقق لموريطانيا القيصرية والطنجية عهدا من الازدهار والرخاء لمدة نصف قرن من الحكم تحت المراقبة الرومانية بشكل مباشر أو غير مباشر.
وإذا كانت المقاومة الأمازيغية في شمال أفريقيا ذات ملامح عسكرية واجتماعية ودينية ، فإن يوباالثانياستطاع أن ينهج أسلوب المقاومة الثقافية التي أظهرت الأمازيغيين في مستوى لائق ومحترم، وجعلتهم شعبا متحضرا متمدنا يضاهي الشعوب المتجاورة كالشعبين: اليوناني والروماني في مجال الآداب والفنون والعلوم والمعارف الفكرية، بل قد يتفوق عليهما في الشهامة والأنفة وخوض الحروب حبا في الحرية والتضحية من أجل الاستقلال والتخلص من المستعمر الدخيل وعدم الاعتداء على الآخرين.
وعلى الرغم من بعض السلبيات التي كانت تشوه صورة يوباالثانيوبالخصوص تحالفه الأعمى مع الرومان ضد إخوانه الأمازيغيين، إلا أنه الملك الأمازيغي المثقف الوحيد الذي كانت له شخصية متميزة وغريبة تتسم بالموسوعية والانفتاح والتسامح وكثرة الإنتاج والتراكم الثقافي ، وبالتالي، فقد خدم يوباالثانيالثقافة الأمازيغية حتى أصبح نموذجا يحتذى به في البحث الجغرافي ومجال الاستكشاف الطبيعي والتنقيب الميداني، وصار علما أمازيغيا بارزا يضرب يه المثل في المدن الرومانية واليونانية وخاصة في أثينا عاصمة الفلسفة والفنون والآداب والعلوم.







شكرا





التوقيع
ليس بإنسان ولا عالم من لايعي التاريخ في صدره
ومن درى أخبار من قبله أضاف أعمارا إلى عمره

صديق القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الثاني, تحب, حول, يوبا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تصحيح الموصوع الثاني youcef youcef الرياضيات 0 24-03-2012 06:03 PM
الفرض الثاني في الفيزياء pato.said الفيزياء 1 23-11-2011 01:56 PM
اللوغاريتم النبيري الجزء الثاني MANOULA الرياضيات 1 23-11-2011 01:31 AM
التمثيل الباني للدالة الأسية MANOULA الرياضيات 5 23-11-2011 01:16 AM
الظواهر الكهربائية الجزء الثاني MANOULA الفيزياء 0 15-08-2010 12:21 PM

sitemap

الموقع يخضع لسياسة ادسنس لقراءة الشروط بالعربية انقر هنا أو بالانجليزية Google Adsense Privacy Policy   

 abuse@alg17.com


الساعة الآن 07:03 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11 Alpha 3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
adv helm by : llssll
المواضيع المنشورة في المنتدى تعبر عن رأي اصحابها وجميع المواضيع التي تخالف سياسة الموقع يتم حذفها

Search Engine Friendly URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138